"ذراع التنس" هو التهاب غير جرثومي يصيب مرفق الذراع (دويتشه فيلله)

يؤدي الاستعمال غير الصحي للمرفق والإجهاد المستمر له إلى التهاب أوتار الذراع والإصابة بمرض "ذراع التنس"، وفيما تختلف طرق المعالجة في ألمانيا، ينصح الأطباء بعدم إهماله كي لا يتحول إلى مرض مزمن يصعب الشفاء منه.

ويصف الطبيب غومبيرت أخصائي الأمراض العظمية "ذراع التنس" بأنه التهاب غير جرثومي يصيب مرفق الذراع في منطقة التحام أوتار العضلات الباسطة والأربطة المحيطة في نفس المنطقة مسببا آلاما مزعجة، مما يؤدي إلى التهاب أوتار الذراع وعضلاته بشكل مزمن. ويضيف غومبيرت أنه في مرض "ذراع التنس" يحدث التهاب في العضلات الباسطة في الساعد، أي في الأوتار التي تربط الأصابع ومفصل اليد.

ويعزو الطبيب سبب الإصابة بالتهاب "مضرب التنس" إلى القيام بأعمال مجهدة يوميا وبأسلوب خاطئ، كما يفعل أولئك الذين يرهقون أنفسهم في أعمال التنظيف والترميم مثلا، أو أثناء ممارسة رياضة التنس.

أما بالنسبة لعلاج هذا المرض فيؤكد غومبيرت أن التشخيص الدقيق هو شرط ضروري لتحديد طريقة العلاج، مشيرا إلى أهمية تحديد موقع الألم لمعالجته بدقة. وينصح غومبيرت بعدم إهمال مرض "ذراع التنس" وضرورة علاجه مبكرا كي لا يتحول إلى مرض مزمن يصعب الشفاء منه.

وفي ألمانيا يعد العلاج باستخدام البرودة والحرارة (تعريض العضو المصاب للبرودة والحرارة بالتناوب) من بين الطرق المستخدمة في علاج مرض"ذراع التنس"، إلى جانب الإبر الصينية، كما يمكن علاجه باستخدام مضادات الالتهابات ومسكنات الآلام التي يتم حقنها في المفاصل مباشرة. ويشير غومبيرت إلى أن العلاج بالموجات الصادمة يحقق نتائج جيدة، وهي طريقة تستخدم لعلاج حصى الكلى أيضا.

ورغم تعدد الطرق التي تمكن بها معالجة "ذراع التنس"، فإن الأمر في بعض الحالات يتطلب التدخل الجراحي، وذلك عند حدوث تمزق في وتر الكوع مثلا. ويؤكد غومبيرت أن التدخل الجراحي ليس سهلا ويتم اللجوء إليه في حال فشل العلاج الموضعي، إذ يحتاج الأمر إلى قطع الأوتار وبعدها يتم ربطها لتنمو مجددا، ثم يختفي الألم تدريجيا ويعود الوتر لأداء عمله.

المصدر : دويتشه فيلله