الطفل البدين ترتفع لديه مخاطر العديد من الأمراض (غيتي إيميجز)

تحدث البدانة عند الأطفال عندما يتجاوز وزن الطفل الحد الطبيعي الملائم لطوله وعمره وجنسه، ويتم تحديده بواسطة جداول خاصة عند الطبيب. وتحصل زيادة الوزن والبدانة عندما يتخطى مأخوذ الطفل من السعرات الحرارية ما يحتاج إليه مما يؤدي إلى تكدس الفارق على شكل شحوم في جسمه.

وتلعب عدة عوامل دورا في قابلية الطفل للإصابة بالبدانة منها الوراثة والبيئة وأنماط حركة الطفل ونشاطه، وقد يفسر ذلك أن بعض الأطفال أكثر استعدادا لاكتساب الوزن من أقرانهم، ولذلك فإن استشارة الطبيب هي مفتاح التعامل مع بدانة الطفل، وذلك لتحديد طبيعة جسمه ونشاطه, وأية عوامل قد تلعب دورا في زيادة وزنه.

عوامل الخطورة:

  • العادات الغذائية الخاطئة، مثل تناول الطعام أثناء مشاهدة التلفاز.
  • قلة النشاط الجسدي.
  • الوراثة.
  • العادات الغذائية المتوارثة، فقد يرث الطفل من أبويه عادة تناول كميات كبيرة من الطعام أو أكل الأطعمة السريعة.
  • الجلوس أمام الشاشة، سواء كانت التلفاز أو الحاسوب، وهنا يكون دوره في أنه يقلل الوقت الذي يتبقى للطفل لممارسة النشاط أو اللعب.
  • تناول الأغذية الفارغة كالشوكولاتة والبسكويت والعصائر السكرية والمشروبات الغازية.
الشيبس لا يقدم أية فائدة غذائية للطفل (أسوشيتد برس)
  • الوجبات السريعة قد تزيد من مخاطر البدانة لدى الطفل، وذلك بحصصها وأحجامها الكبيرة وارتفاع محتواها من الدهون والسعرات الحرارية.
  • الظروف العائلية العصيبة مثل طلاق  الأبوين، أو الاضطهاد أو سوء المعاملة.
  • إصابة الطفل أو المراهق بالاكتئاب.
  • التقدير المنخفض للذات، إذ يشعر الطفل بأنه أقل من غيره.
  • بعض الأدوية والعلاجات.
  • يتهم البعض شركات الأغذية والمطاعم بممارسة حملات إعلانية عنيفة تدفع الأطفال لشراء الأغذية السريعة والأطعمة الفارغة.
مضاعفات بدانة الأطفال والمراهقين:
الأطفال يتناولون اليوم الوجبات السريعة بشكل كبير (رويترز)

الوقاية:

  • يعتقد أن الرضاعة الطبيعية تقلل من احتمالية إصابة الطفل بالبدانة لاحقا، ولذلك تنصح الأمهات بإرضاع أطفالهن طبيعيا.
  • تحضير غذاء صحي ومتوزان للطفل، يكون غنيا بالخضار والفواكه والحبوب الكاملة ومنتجات الحليب.
  • استعمال اللحوم الخالية من الدهون في غذاء الطفل، وذلك عبر إزالة الشحوم البيضاء من اللحم الأحمر، وإزالة الجلد عن الدجاج.
  • تقليل الأغذية المقلية كالبطاطا والدجاج المقلي.
  • تحديد مأخوذ الطفل من المشروبات الغازية والعصائر السكرية وتقليلها للحد الأدنى، وتوفير بدائل صحية مثل الحليب.
  • تقديم نموذج غذائي للطفل عبر تصرف الأبوين كقدوة واتخاذهم خيارات صحية غذائية أمام الطفل، إذ ليس منطقيا أن يدعو الأب طفله لعدم شرب العصائر السكرية بينما يشربها هو صباح مساء.
  • تقليل مأخوذ الطفل من الحلويات والسكريات كالشوكولاتة والكيك، وقصرها على المناسبات.
  • تشجيع الطفل على ممارسة الرياضة أو اللعب الحركي، وتوفير بيئة آمنة له لممارستها.
  • ممارسة الأبوين للرياضة مع الطفل مما يعطيه قدوة جيدة.
  • تحديد ساعات جلوس الطفل أمام التلفاز والألعاب الإلكترونية.
  • منع الطفل من الأكل أثناء مشاهدة التلفاز، حيث سيأكل كمية كبيرة من الطعام دون أن ينتبه.
الحلوى ليس فيها فيتامينات أو مواد مغذية وهي تزيد احتمالية تسوس الأسنان (رويترز)

التعامل مع الطفل البدين:

يجب استشارة الطبيب الذي يستطيع تقيم وزن الطفل وتحديد ما إذا كان بدينا أم لا، وبعدها يقوم الطبيب بوضع نظام غذائي صحي ويشرحه للأهل، ويعلمهم كيفية تطبيقه في غذاء الطفل. وعادة ما يتطلب هذا تعاونا من الأبوين ودعما نفسيا مستمرا للطفل وتقديم قدوة حسنة له.

وفي المقابل يمنع على الطفل تطبيق الحميات الشعبية الرائجة (ريجيم) التي تسوق في التلفاز والمجلات والإنترنت، إذ أنها فقيرة بالمواد الغذائية ولا تعلمه بعادات غذائية سليمة، كما أنها قد تعيق نموه بسبب نقص محتواها من الفيتامينات والمعادن والألياف، وقد تكون لها عواقب خطيرة للغاية على الطفل وصحته.

ويجب أن يفهم الأبوان أن النظام الغذائي الذي يضعه الطبيب المختص ليس "ريجيما" مؤقتا بل هو نظام حياة يهدف لتوفير كافة المواد المغذية لنمو الطفل، ولكن في نفس الوقت مع تعليمه عادات غذائية صحية تدوم معه العمر كله، بالإضافة لتخفيض وزنه.

المصدر : الجزيرة