التدخين عادة سيئة وغير صحية (دويتشه فيلله)
يتسبب الإقلاع عن التدخين في الزيادة في الوزن، وتتنوع التكهنات حول أسباب هذا الانعكاس السلبي، وتكشف دراسة جديدة السبب الرئيسي لهذه المعضلة، والغريب أن ذلك لا يرجع - كما يعتقد الكثيرين- إلى الإفراط في تناول الطعام والشراب.

ويسود إجماع في الأوساط الطبية وحتى عند عامة الناس على أن التدخين عادة سيئة وغير صحية، مما يدفع العديد من المدمنين على التدخين إلى البحث عن سبل للإقلاع عنه. ولكن ذلك ليست بالمهمة السهلة.

ويعتبر الخوف من الزيادة في الوزن بعد الإقلاع عن التدخين من بين أهم الأسباب والمبررات التي تدفع الكثيرين للاستمرار في هذه العادة السيئة. وتتحدث بعض الدراسات على أن نحو 80% من المقلعين عن التدخين يزيد وزنهم بمقدار حوالي سبعة كيلوغرامات، وهي نسبة كبيرة تجعل الكثيرين منهم يشعرون بالإحباط، مما قد يدفعهم في بعض الأحيان إلى الإفراط في أكل الحلويات والشوكولاتة والبوظة.

ولكن الغريب في الأمر هو أن زيادة الوزن تحدث أيضا لدى المدخنين السابقين الذين يأخذون نفس المقدار أو حتى المقدار الأقل من السعرات الحرارية.
 
ووجد باحثون سويسريون في دراسة جديدة أن السعرات الحرارية ليست هي المسؤولة المباشرة عن الزيادة في الوزن بعد الإقلاع عن التدخين، فالسبب الرئيسي في ذلك يرجع إلى تغيرات في "الفلورا" المعوية (الجراثيم الوجودة في الأمعاء).

التدخين يؤدي لسرطان الرئة (الأوروبية)

تغيرات في الأمعاء
وشارك في الدراسة مجموعة من غير المدخنين والمدخنين بالإضافة إلى أشخاص توقفوا للتو عن التدخين، وقام الباحثون بمستشفى جامعة زيوريخ بأخذ عينات للفحص تسعة أسابيع. وأثبتت النتائج  أنه في الوقت الذي لم يتغير شيء عند المدخنين وغير المدخنين، حدثت تغييرات كبيرة في أمعاء المقلعين عن التدخين، إذ هيمنت عندهم فجأة سلالات من البكتيريا المماثلة للبكتيريا الموجودة عند الأشخاص ذوي السمنة المفرطة.
 
وتسمى هذه السلالات من البكتيريا السيئة في اللغة العلمية بـ" Proteobacteria وBacteroidetes." وهي تتسبب في زيادة وزن المقلعين عن التدخين رغم تناولهم كميات أقل من الطعام والشراب، كما يشرح مدير الدراسة غيرهارد روغلر، مضيفا أنهم استطاعوا إثبات وجود هذه البكتيريا الجديدة في الفلورا المعوية لمدة ستة أشهر، لافتا إلى أنهم لم يعرفوا ما إذا كانت ستبقى على هذه الحالة وإلى متى وهل ستختفي من جديد؟
 
ويوجد في الفلورا المعوية للأشخاص البدناء نوع من البكتيريا قادر على الاستفادة من الطاقة من الغذاء وتحويلها إلى خلايا دهنية، وهو ما يساهم في زيادة الدهون على مستوى الورك والبطن. وكان باحثون أميركيون من مركز سيناي الطبي في لوس أنجلوس قد اكتشفوا أن تكوين الجراثيم المعوية قد يؤثر بشكل أساسي على زيادة الوزن.

المصدر : دويتشه فيلله