السيارة إذا استعملتها بذكاء ستساعدك على التمتع بصحة أحسن ولياقة أفضل (غيتي إيميجز)

د. أسامة أبو الرب

لا بد أن أتتك مشاعر جميلة وأنت تركب سيارتك الجديدة لأول مرة، وذلك بعد رحلة طويلة قضيتها في البحث والفحص والتفاوض على الأسعار، وفي غمرة هذه الفرحة التي نتمنى لك دوامها يجب عليك أن تتنبه إلى قدميك اللتين تحملانك قبل أن تحملك السيارة، وبالتالي إلى صحة جسمك وبدنك.

وتعتبر السيارة إحدى الاختراعات العظيمة التي سهلت حياة البشرية، فاختصرت المسافات وحسنت من انتقال الناس والبضائع، ولكنها في نفس الوقت جعلت أجسامنا أقل حركة وأكثر راحة، وهو أمر قد يسهم في زيادة مخاطر تعرض الشخص إلى قلة اللياقة البدنية وإلى البدانة.

ومع ذلك فإن للسيارة فضائل صحية لا تحصى، فهي تحمي الجسم من أشعة الشمس الذي كان سيتلقاها لو قدر له المشي، والتي ترفع مخاطر إصابته بسرطان الجلد كما أن المشي في الجو الحار قد ينتهي بالشخص للإصابة بضربة شمس ربما تودي بحياته.

وتكمن إحدى مشاكل السيارة أنها قد تصبح وسيلة يستعملها الشخص حتى لو أراد الذهاب إلى مكان يبعد عن موقعه خطوات، ومع أن الأمر قد يبدو غير مهم ولكن تأثيره التراكمي على مدار أشهر قد يكون مؤذيا للصحة وربما كارثيا.

المشي للمسجد نشاط وصحة (الأوروبية)

أكثر نشاطا وأفضل لياقة
وقد يفسر هذا الجانب كون آبائنا وأجدادنا على العموم أكثر نشاطا منا وأفضل لياقة، فصحيح أنهم لم يكونوا عدائي ماراثون ولم يحطموا الرقم القياسي في سباق التتابع، ولكنهم كانوا يقضون حاجاتهم على الأقدام، فمن زيارة للدكان الذي يبعد مائة متر، إلى "خطف رجل" إلى السوق وشراء بعض البرتقال، إلى الذهاب إلى المسجد وزيارة الأصدقاء في الحي، فإن ما كانوا يقضونه سيرا على أقدامهم قد يتجاوز الساعة من الزمن.

وهذه السعرات الحرارية التي كانوا يحرقونها أثناء نشاطهم هذا قد تكون ساعدتهم على عدم اكتساب الوزن، خاصة عندما يتم احتسابها على مدار أشهر وسنوات. وهذا ينطبق أيضا علينا اليوم.

ويحرق الشخص المتوسط (وزنه سبعون كيلوغراما) قرابة 130 سعرا حراريا أثناء المشي لنصف ساعة، وهذا يعني 3900 سعر حراري في الشهر، أي قرابة نصف كيلوغرام من الدهون (الكيلوغرام الواحد من الدهن في الجسم يساوي قرابة 7700 سعر حراري، أي حتى يفقد الشخص كيلوغراما واحدا عليه أن يحرق هذا المقدار من السعرات الحرارية الإضافية).

تفسير لزيادة وزنك
وبناء على هذه الحسبة قد تجد تفسيرا للكيلوغرامات التي اكتسبتها خلال الأشهر الماضية، فالتغييرات البسيطة في نمط الحركة عندما تتراكم تصبح ذات تأثير كبير على الصحة.

نتمنى لك التوفيق بسيارتك، ونرجو أن ترزق خيرها وتكفى شرها، ولأن الفرس بالفارس فسيارتك بقائدها الذي يجب أن يكون بصحة جيدة قوامها جسم سليم وقدمان نشيطتان، ولذلك فإننا ننصحك بالالتزام بالتالي لأخذ أفضل ما في سيارتك الجديدة صحيا وجسميا:

  • لا توقف السيارة أمام المكان الذي تقصد ولكن أوقفها على بعد شارعين أو ثلاثة ثم ترجل وتوجه لمقصدك مشيا على الأقدام، وهذا سيعطيك فرصة لتنشيط دورتك الدموية وحرق سعرات حرارية.
  • عندما تطلب منك زوجتك حاجيات المنزل لا تقفز خلف المقود -أنت لست في حلبة سباق- وتنطلق إلى الدكان القريب، بل اقصده مشيا واشترِ الأغراض واحملها بيديك. ونحن لا نقول أن تحمل كيسا ثقيلا من البصل على ظهرك، ولكن حمل كيسين أو ثلاثة ذوات وزن خفيف تمرين جيد لذراعيك و كتفيك.
اغسل سيارتك بنفسك وافعل ذلك بإتقان (غيتي إيميجز)
  • تأخر قليلا على زوجتك ودر حول البناية أو في الحي مرتين أو ثلاثة، ففي النهاية أنت لست في عجلة على الطعام ولا بأس  بتأخر الطبيخ قليلا.
  • استعمل السيارة لزيارة أماكن المشي المخصصة، كالكورنيش على البحر والحدائق الخضراء، وفي الصيف اقصد الأسواق التجارية (المولات) المغلقة ولكن لا تدخل إلى متجر الحلويات بل أنجز دورتين في السوق وأنت تتسابق مع طفلك الصغير.
  • اجعل نشاطك حدثا عائليا واصحب زوجتك وأطفالك، وتذكر أنك تدين لشريكة حياتك بالراحة والسكينة وهناء البال، ولذلك عليك مساعدتها على ممارسة النشاط والعناية بصحتها، كما أن المشي وتجاذب أطراف الحديث معها أمر ممتع للغاية.
  • لا تغسل سيارتك في المغسلة، بل قم أنت بتنظيفها بنفسك، حرك عضلاتك ومد ذراعيك نحو سقف السيارة والزوايا البعيدة، وهذا سيضيف نشاطا إلى نشاطك ويساعدك على حرق المزيد من السعرات الحرارية. 

المصدر : الجزيرة