العصائر الخضراء سهلة الإعداد وصحية (دويتشه فيلله)

صيحة جديدة في عالم المشروبات بدأت تغزو البيوت هذا العام هي العصائر الخضراء، وهي عبارة عن مزيج بين ثمار الفاكهة وأوراق النباتات التي نأكلها عادة، والنتيجة شراب جيد الطعم يرى محبوه أنه يساعد على "تقوية جهاز المناعة" وتسهيل عملية الهضم.

وبينما تصنع العصائر عادة من الفاكهة، سواء كانت من صنف واحد كالموز مثلا أو ممزوجة بغيرها كالموز مع البرتقال أو المانغو، إلا أن العصائر الخضراء "Green smoothies" تحضر من خلط أوراق خضراوات طازجة مع الفاكهة.

وتعود فكرة العصائر الخضراء إلى الروسية فيكتوريا بوتينكو. وكل ما يحتاجه المرء لإعدادها هو جهاز خلاط جيد وفاكهة حلوة المذاق وأوراق خضراوات طازجة. وكلما كان الخلاط من نوعية جيدة وذا قدرة كبيرة على الخلط كانت العصائر أفضل، إذ أن الخلاط يقوم في هذه الحالة بتقطيع الأوراق بشكل جيد وخلطها بشكل يزيد من الاستفادة منها ويحسن قوام المشروب.

وعند خلط مكونات العصير الأخضر ببعضها البعض يجب أن يطلق الشخص لخياله العنان ويحاول أن يبتكر. وبالنسبة للمقادير فينصح بأن يكون نصف العصير الأخضر من أوراق الخضراوات المسطحة ونصفه الآخر من ثمار الفاكهة، مع إضافة كمية مناسبة من الماء. وبإمكان الأشخاص المبتدئين في إعداد العصير الأخضر إضافة بعض الأوراق الخضراء القليلة ثم يستطيعون في المرات التالية زيادة الكمية تدريجيا.

وإضافة إلى طعمها الجيد فإن العصائر الخضراء تتميز باحتوائها على الألياف الغذائية التي تساعد على الشعور بالشبع، وتحفز حركة الأمعاء وتقي من الإمساك. كما تزود العصائر الخضراء الجسم بالفيتامينات والمعادن الموجودة بمكوناتها مما يساهم في الحفاظ على صحته وعافيته.

المصدر : دويتشه فيلله