غالبا لا تكتشف المرأة إصابتها ببطانة الرحم المهاجرة إلا في مرحلة متأخرة للغاية (الألمانية)
حذرت الجمعية الألمانية لحماية المستهلك من أن معاناة المرأة من الآلام الشديدة والمتكررة التي يصعب الحد منها أثناء فترة الطمث يمكن أن تشير إلى الإصابة بمرض "بطانة الرحم المهاجرة"، لافتة إلى أنه غالبا ما تتسبب مثل هذه الآلام المستمرة في سلب المرأة قدرتها على الاستمتاع بحياتها.

وأضافت الجمعية أنه عند الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة هذه ينمو الغشاء المخاطي المبطن للرحم "بطانة الرحم" خارج تجويف الرحم، ولا سيما في المبايض، مما قد يؤثر على خصوبة المرأة وقدرتها على الإنجاب.

وأشارت الجمعية إلى أنه غالبا لا تكتشف المرأة إصابتها بهذا المرض إلا في مرحلة متأخرة للغاية، ولا سيما عندما تحاول البحث عن سبب عدم تحقق رغبتها في الإنجاب.

وتطمئن الجمعية بأنه يمكن الحد من الآلام الناتجة عن هذا المرض من خلال الخضوع لبرنامج علاجي مدروس باستخدام أنواع معينة من الأدوية، كما يمكن أيضا الحمل بعد العلاج.

المصدر : الألمانية