امرأة بدينة في أحد شوارع لندن (أسوشيتد برس)

أظهرت دراسة حديثة أن النساء البريطانيات أصبحن أكثر بدانة، وذلك بعد أن وجدت أن مبيعات الملابس النسائية ذات المقاسات الكبيرة ارتفعت بمقدار الربع تقريبا في إنجلترا على مدى السنوات الخمس الماضية بسبب انتشار البدانة بين البريطانيات.

ووجدت الدراسة التي نشرتها صحيفة ميل أون صنداي، أن مبيعات الملابس النسائية ذات المقاسات الكبيرة ستحقق 6.62 مليارات جنيه إسترليني (10.6 مليارات دولار) بنهاية العام الحالي، وبزيادة مقدارها 21.4% بالمقارنة بالعام 2008.

وتوقعت الدراسة أن تصل مبيعات الملابس النسائية ذات المقاسات الكبيرة إلى 7.75 مليارات جنيه إسترليني (12.4 مليار دولار) بحلول عام 2017 وعلى النقيض من مبيعات الملابس الأخرى، وذلك بعد أن أصحبت بريطانيا واحدة من أكثر الأمم بدانة في أوروبا، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وقالت الدراسة إن ثلثي البالغين البريطانيين يعانون من زيادة الوزن، في حين يعاني واحد من كل أربعة منهم من السمنة المفرطة، مما جعل متاجر الألبسة تطور مقاسات كبيرة من الملابس النسائية لم تكن تعرضها للبيع من قبل.

وأضافت أن ربع الرجال وثلث النساء في بريطانيا يعانون من زيادة الوزن، مشيرة إلى أن الرجل البريطاني يزداد وزنه بمعدل يصل إلى نحو كيلوغرام في العام، والمرأة البريطانية بمعدل نصف كيلوغرام.

المصدر : يو بي آي