المسنون قد يكونون عرضة للنسيان (رويترز)

توصل باحثون أميركيون إلى أن تذكير المسنين بالصورة النمطية عنهم بأنهم عرضة للنسيان قد يساهم في تراجع ذاكرتهم، مما قد يشير إلى أن تذكير شخص بصورة نمطية سلبية عنه قد يقوده إليها ويؤكدها له.

وستُنشر الدراسة في مجلة العلم النفسي، وهي امتداد لدراسة عن خطر الصورة النمطية، إذ تفيد بأنه حين يتعرض شخص إلى صورة نمطية سلبية عن المجموعة التي ينتمي إليها -تذكيره بأنه دائم النسيان أو معرض للنسيان- فإن ذلك يشكل عائقا له ويؤكد الصورة النمطية التي كان قلقا منها في البداية.

وذكّرت الباحثة سارة باربر وزملاؤها من جامعة جنوب كاليفورنيا عددا من المسنين بشكل مستمر بصور نمطية متعلقة بالنسيان، وأخضعوهم إلى اختبار ذاكرة.

وظهر أنه لدى المشاركين الذين كان لديهم ما يخسرونه، أدى التعرض إلى الصور النمطية المرتبطة بالتقدم في السن إلى تحقيقهم علامات أقل بـ20% من الأشخاص الذين لم يتعرضوا للصور النمطية.

ولكن حين تعلق الأمر بمنع تكبد الخسائر بسبب النسيان تغيرت النتيجة، وحقق المشاركون الذين تم تذكيرهم بالصورة النمطية المتعلقة بالنسيان علامات أعلى من الذين لم يجر تذكيرهم.

وقالت باربر إن تهديد الصورة النمطية أمر سيئ ويضر بأداء ذاكرة المسنين، غير أن التجارب أظهرت أن الصورة النمطية قد تساهم في الواقع في تحسين ذاكرة الراشدين إن شملت تفادي الخسائر.

المصدر : يو بي آي