توصل باحثون إلى السبب الذي يجعل التركيز صعبا بعد ليلة من النوم السيئ، إذ أرجعوه إلى أن دماغ المصاب بالأرق لا يعمل بنفس فعالية دماغ يحصل على قسط مناسب من النوم.

فقد بينت دراسة جديدة نشرت في "مجلة النوم" أن دماغ من يعاني من الأرق لا يعمل بنفس فعالية دماغ الشخص الذي لا يعاني منه.

ولاحظ الباحثون أن أدمغة الأشخاص الطبيعيين قادرة على استرجاع المزيد من المصادر الخاصة بالذاكرة بينما تزداد صعوبة المهمة أو المهمات العقلية التي تجريها، في حين لم تتمكن أدمغة مرضى الأرق من فعل ذلك.

وقال سين دروموند الباحث في الدراسة والأستاذ المشارك في قسم طب النفس في جامعة كاليفورنيا إن دماغ المصاب بالأرق لم يستطع أيضا إيقاف نشاط المناطق الدماغية التي ليس لها دور في النشاط المطلوب.

ويؤكد دروموند أنه بناء على هذه النتائج فليس من المستغرب أن يشعر مريض الأرق بحاجته لبذل مجهود أكبر للقيام بنفس العمل الذي يقوم به الشخص الذي ينام بشكل طبيعي.

وشملت الدراسة 25 شخصا مصابين بالأرق و25 آخرين ينامون بشكل طبيعي، وتم إخضاع المجموعتين لاختبارات للذاكرة في الوقت نفسه الذي تم فيه إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي لأدمغتهم.

ولاحظ الباحثون أن لدى مرضى الأرق صعوبة في استعمال المناطق الدماغية المعنية بالمهمة العقلية المطلوبة، مما قد يفسر سبب مواجهة مرض الأرق بعض الصعوبات الإدراكية.

المصدر : الصحافة الأميركية