أقنعة واقية من الغازات السامة صنعها الناشطون بطرق بسيطة (الجزيرة)
شرع السوريون الذين يعيشون في منطقة الغوطة الشرقية بدمشق في إنتاج أقنعة غاز محلية الصنع بعد الهجوم الكيميائي الذي وقع الشهر الماضي وقتل فيه نحو 1400 شخص بالمنطقة.

ووقعت الهجمات بالسلاح الكيميائي في الساعات الأولى من يوم 21 أغسطس/آب الماضي في المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة في شرق دمشق. وكانت الغوطة الشرقية قد تعرضت على مدى أشهر قبل الهجوم لهجمات من جانب القوات الموالية للرئيس بشار الأسد وعناصر حزب الله اللبناني.

وتنتج أقنعة الغاز الواقية في مصنع بأحد المنازل يستخدم مواد بدائية مثل القطن والفحم، وتوزع بالمجان على السكان في المنطقة.

ويشير إبراهيم شامي -وهو أحد المتطوعين الذين يصنعون الأقنعة- إلى أنهم بدؤوا إنتاجها بعد هجوم الغوطة رغم الموارد المحدودة.

وقال علي فريد -وهو أحد المتطوعين الشبان الذين يعملون في تعبئة الأقنعة- إنه أراد أن يقدم المساعدة بأي طريقة بعدما شاهد مقتل أصدقائه وأفراد من أسرته.

ورغم الطريقة البدائية التي تصنع بها الأقنعة يقول الأشخاص الذين يصنعونها إنها تكلفهم الكثير من المال والموارد، مضيفين أنهم لا يتلقون دعما من أي وكالة خارجية.

ويؤكد أبو الأنور أن كل قناع يكلف نحو دولار ونصف، بالإضافة إلى نفقات الوقود والكهرباء.

وتغطى أغلب النفقات من تبرعات فردية من أشخاص يعيشون في منطقة الغوطة والمناطق المحيطة بها.

المصدر : رويترز