بكتيريا "هيليكوباكتير بايلوري" كما تظهر تحت المجهر (رويترز)
توصلت دراسة يابانية حديثة إلى أن مياه البحر العميقة قد تساعد في القضاء على عسر الهضم وتقلص من خطر الإصابة بسرطان وقرحة المعدة، وذلك بعد أن قام الباحثون بتجربة سقوا فيها مجموعة من المرضى من هذه المياه.

ووجد باحثون بمدرسة كوتشي للطب باليابان من خلال تجربتهم التي طلبوا فيها من المرضى شرب مياه بحر من عمق مائتي متر، أن هذه المياه تقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة وتقرحاتها.

وتبين أن هذه المياه تساعد في قتل بكتيريا الملوية البوابية (هيليكوباكتير بايلوري) التي تغزو المعدة وتتسبب بالتقرحات.

وطلب العلماء من 23 شخصا مصابا بعدوى بكتيريا الملوية البوابية شرب مياه بحر مأخوذة من عمق مائتي متر، وتبين أنها قلصت من عدد البكتيريا بنسبة 60%، وذلك مقابل 25% عند الذين يتناولون مياها عادية.

وما زال غير واضح سبب كون هذه المياه سامة لبكتيريا الملوية البوابية، لكن يعتقد بأن هذه المياه تحتوي على مستويات عالية من معادن الكالسيوم والبوتاسيوم والماغنسيوم، والتي تؤثر على الجدار الخارجي للبكتيريا.

المصدر : يو بي آي