عوادم السيارات تلوث الهواء وتؤذي الصحة (غيتي إيميجز)
حذر البروفيسور بيرتهولد كوليتسكو من أن كثرة تعرض الطفل لعوادم السيارات قد تزيد خطر إصابته بالأمراض المزمنة ومن بينها السكري، مستندا في ذلك إلى دراسة حديثة أشارت إلى أن مقاومة الإنسولين تزداد لدى الأطفال كلما ازداد معدل تعرضهم للهواء الملوث بالجسيمات والغبار الناعم وثاني أكسيد النتروجين الصادرين عن عوادم السيارات.

وأوضح كوليتسكو -وهو عضو المؤسسة الألمانية لصحة الأطفال بمدينة ميونيخ- كيفية حدوث ذلك بأن مقاومة الإنسولين تعد مرحلة أولية للإصابة بالسكري من النوع الثاني، إذ قلما يستجيب الجسم عند الإصابة به لهرمون الإنسولين، ومن ثم لا ينتقل السكر من الدم إلى الخلايا بشكل كافٍ، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر بالدم.

ويشار إلى أن هناك دراسة قديمة قد أظهرت أن تلوث الهواء بالجسيمات والغبار الناعم الناتجين عن عوادم السيارات يزيد خطر إصابة الأطفال بالتهاب الشعب الهوائية المزمن والحساسية.

المصدر : الألمانية