الطفلة الضخمة (الأوروبية)

ولدت طفلة تزن 6.2 كيلوغرامات يوم الثلاثاء، لتعد أضخم طفلة تولد بشكل طبيعي في إسبانيا. ووفقا لوسائل إعلامية تعد هذه المرة الأولى التي يولد فيها طفل بهذا الوزن في إسبانيا ولادة طبيعية لا بجراحة. 

ولم تحتج الأم (40 عاما) إلى ما يعرف بالتخدير النخاعي أثناء الولادة، وهي بريطانية تعيش في إسبانيا. وذلك حسبما ذكرته وسائل إعلام إسبانية يوم الأربعاء استنادا إلى مصادر بمستشفى "هوسبيتال مارينا سالود" في مدينة دينيا على الساحل الشرقي لإسبانيا.

وذكرت وسائل إعلامية أن إسبانيا شهدت في الماضي ميلاد أطفال بوزن أكثر من 4.35 كيلوغرامات، ولكن لم يولد أحد منهم بدون جراحة.

وأشارت المصادر نقلا عن رئيس قسم الأطفال في المستشفى هكتور بويكس إلى أن حالة الأم ماكسيم مارين وابنتها طيبة، وأن الطفلة تخضع للرقابة المستمرة من قبل الأطباء.

وأضاف أنه لا بد من مراقبة مثل هؤلاء المواليد في الساعات الأولى وذلك لأن السكر ينخفض لديهم في الغالب، مشيرا إلى أنهم ساكنون للغاية ولا يريدون الاستيقاظ حتى لتناول الغذاء.

ووصفت الأم -التي رزقت ثلاثة أطفال من قبل- عملية الولادة بأنها كانت "بسيطة جدا"، ولكنها قالت إنها فوجئت بوزن طفلتها، مضيفة أنها كانت تعرف أن المولود سيكون ضخما، ولكنها لم تتخيل أنه سيكون بهذا الوزن.

ويعتبر المتخصصون كل مولود فوق أربعة كيلوغرامات ضخما جدا. ويخشى الأطباء من أن تصاب هذه الطفلة مستقبلا بالبدانة وبالسكر.

المصدر : يو بي آي