الباحثون درسوا أثر تناول الثوم النيئ لا المطبوخ على سرطان الرئة (أسوشيتد برس)

توصلت دراسة صينية حديثة إلى أن تناول الثوم النيئ مرتين في الأسبوع فقط يمكن أن يخفف خطر الإصابة بسرطان الرئة حتى عند المدخنين. وقال الباحثون الصينيون الذين أجروا الدراسة إن الثوم ربما يشكل عامل حماية ضد سرطان الرئة.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن باحثين في مركز محافظة جيانغسو الصيني لمراقبة الأمراض والوقاية منها وجدوا أن البالغين الذين يتناولون بشكل منتظم الثوم النيئ كجزء من نظامهم الغذائي على الأقل مرتين في الأسبوع هم أقل عرضة بنسبة 44% للإصابة بسرطان الرئة.

كما تبين أن فائدة الثوم هذه تشمل المدخنين أيضا، إذ يقلل من خطر سرطان الرئة لديهم بنسبة تقارب الـ30%.

وكانت دراسات سابقة قد وجدت أن الثوم قد يحمي الرئتين ضد أعراض مختلفة، كما أنه قد يحمي من الأورام الخبيثة مثل سرطان الأمعاء.

وفي الدراسة الجديدة، قارن العلماء حالة 1424 مصابا بسرطان الرئة مع 4500 شخص بالغ سليم.

وتبين أن الذين يتناولون الثوم النيئ مرتين على الأقل أسبوعيا يقل لديهم بشكل ملحوظ خطر الإصابة بسرطان الرئة، حتى وإن دخنوا أو تعرضوا لبخار الأطعمة مرتفعة الحرارة الذي يشكل عاملا مسببا أيضا للمرض.

ومن غير المعروف بعد إن كان الثوم المطبوخ يتمتع بالفائدة عينها.

المصدر : يو بي آي