حليب دومكس للأطفال الذي تدخل المواد الخام من فونتيرا في تركيبه (غيتي إيميجز)

تعهدت الحكومة النيوزيلندية اليوم الاثنين بإجراء تحقيق شامل مع شركة "فونتيرا" أكبر منتجي الألبان في العالم بشأن كيفية التعامل مع "المخاوف" من تلوث منتجات الشركة. وأوقفت الصين وارداتها من الحليب النيوزيليندي، فيما أوقفت روسيا وتايلند استيراد منتجات فونتيرا. ووصل ثيو سبرينجز -الرئيس التنفيذي للشركة النيوزيلندية- إلى الصين للاجتماع بالمسؤولين الصينيين وعملاء الشركة بهدف احتواء الأزمة.

وكانت الشركة قد دعت يوم السبت إلى سحب منتجات ألبان من الأسواق الدولية بعد اكتشاف احتمال تلوث مصل اللبن الذي تم إنتاجه في مايو/أيار 2012 ببكتيريا يمكن أن تسبب التسمم للمستهلكين.

وقالت شركة فونتيرا إنها باعت إلى ثماني شركات كميات من بروتين مصل اللبن ملوثة ببكتيريا "كلوستريديوم بوتولينوم" والمصنع في نيوزيلندا. وتم تصديرها إلى أستراليا والصين وماليزيا وفيتنام وتايلند والسعودية حيث استخدمت في منتجات من بينها حليب الأطفال.

وانتقد رئيس وزراء نيوزيلندا جون كي الشركة بسبب تأخرها في إبلاغ الحكومة والعملاء بهذه المشكلة. ففي تصريح للإذاعة النيوزيلندية عبر كي عن اعتقاده بأنه سيأتي اليوم الذي ينبغي فيه البحث بعمق في آلية تدفق المعلومات والخطوات التي اتخذتها فونتيرا. وقال إنه لا يعتقد أن اليوم هو بالضرورة اليوم الذي يمكن أن توجه فيه الاتهامات لأحد.

سبيرينجز قال في مؤتمر صحفي في بكين إنه جاء ليطمئن المستهلكين ويعتذر عن التلوث (غيتي إيميجز)

وقف استيراد
وقررت الصين وقف استيراد جميع منتجات الحليب المجفف من نيوزيلندا، وهي نفس الخطوة التي اتخذتها روسيا، إذ قالت وكالة إيتار تاس يوم السبت نقلا عن هيئة حماية المستهلك إن روسيا أوقفت استيراد وتداول منتجات فونتيرا. كما أشارت تقارير إلى أن تايلند قررت سحب منتجات فونتيرا المستوردة منذ مايو/أيار الماضي. وفي نيوزيلندا سحبت "نوتريسيا" التابعة لشركة "دانون" بعض أنواع حليب الأطفال الذي يباع تحت العلامة التجارية "كاريكير".

وقال وزير التجارة النيوزيلندي تيم جروسر يوم الأحد إن الصين أوقفت استيراد مسحوق الحليب من نيوزيلندا وأستراليا بعد اكتشاف البكتيريا. ويعتقد أن 90% من واردات الصين من مسحوق الحليب التي بلغت 1.9 مليار دولار العام الماضي تأتي من نيوزيلندا.

وعلق اقتصاديون بأن حظرا طويلا قد يتسبب في نقص منتجات الألبان في الصين بما فيها الأنواع الأجنبية من حليب الأطفال. وتعتبر الصين أكبر مستورد لمنتجات فونتيرا.

وشمل الحظر الصيني أستراليا بعد تصدير بعض بروتين مصل اللبن إلى هناك قبل شحنه إلى الصين وأماكن أخرى.

أكثر من 90% من واردات الصين من مسحوق الحليب تأتي من نيوزيلندا (أسوشيتد برس)

أربع شركات في الصين
وكانت الإدارة العامة للإشراف على الجودة والتفتيش والحجر الصحي في الصين قالت إن هناك أربع شركات قد تكون استوردت منتجات ملوثة من فونتيرا، وهي دومكس التابعة لمجموعة دانون الفرنسية، ووحدتان لمجموعة "واهاها" وهي من أكبر منتجي المشروبات في الصين، وشركة شنغهاي للسكر والتبغ والخمور المملوكة للدولة. بينما قالت فونتيرا إن الشحنات الملوثة شملت أيضا الوحدة الصينية لشركة كوكا كولا وشركات لتصنيع الاعلاف في نيوزيلندا وأستراليا.

ووصل ثيو سبرينجز الرئيس التنفيذي لشركة فونتيرا اليوم الاثنين إلى الصين للاجتماع بالمسؤولين الصينيين وعملاء الشركة بهدف احتواء الأزمة.

وقال سبيرينجز -في مؤتمر صحفي في بكين- إنه جاء للصين ليطمئن المستهلكين ويعتذر عن التلوث. مضيفا أن مسحوق الحليب الذي تبيعه "كوكاكولا" وشركة الغذاء الصينية "واهاها" آمن.

وتقول فونتيرا إن منتجات الألبان من هذين الشركتين اللتين استخدمتا موادها الخام آمنة، وذلك لأن أي بكتيريا موجودة سوف تموت خلال عملية التصنيع، وذلك وفقا للشركة النيوزيلندية.

المصدر : وكالات