عادة ما تستخدم لصقات الألم لتسكين أوجاع الظهر والعضلات (الألمانية)
حذرت الصيدلانية غابريلا أوفرفينينغ من أن التعرض للشمس أو السخونة بشكل عام عند وضع اللصقة المسكنة للألم على الجلد يزيد من مفعولها، مما قد يؤدي إلى إصابة الشخص بآثار جانبية أو مضاعفات قد تكون خطيرة.

وتوصي أوفرفينينغ -من الغرفة الاتحادية للصيادلة الألمان بالعاصمة برلين- المرضى الذين يستخدمون هذه اللصقات، بضرورة البقاء في المنزل أو على الأقل في مكان ظليل، عند ارتفاع درجات الحرارة وسخونة الجو خلال فصل الصيف، لأنه كلما تعرض الجلد للسخونة زاد مفعول المادة الموجودة في هذه اللصقات، إذ تصل المادة الدوائية إلى الدم بشكل أسرع إذا كان الجلد دافئا.

وحذرت الصيدلانية أيضا من أخذ حمامات ساخنة أو الذهاب إلى الساونا أو استخدام زجاجات دافئة أثناء وضع هذه اللصقات على الجسم.

وأوضحت أوفرفينينغ أن أعراض زيادة مفعول اللصقة المسكنة للألم يمكن أن تشمل تراجع قدرة المرضى على التنفس، وفي إصابتهم بالدوار والنعاس المستمر والشعور بالاضطراب العام، مردفة أن الشعور باضطرابات عند الجري أو التحدث أو الاضطراب أو الشعور بالبرودة، تندرج أيضا ضمن الأعراض الدالة على زيادة مفعول اللصقة.

وشددت أوفرفينينغ أنه عند ظهور مثل هذه الأعراض، يجب إزالة اللصقة والذهاب إلى الطبيب فورا، مشيرة إلى أنه غالبا لا تزول هذه المتاعب بعد إزالة اللصقة مباشرة، إذ تبقى بعض المواد الفعالة داخل الجلد.

ونظرا لبقاء بعض المواد الفعالة على اللصقة حتى بعد استخدامها، توصي أوفرفينينغ بطي السطح اللاصق منها إلى الداخل عند إزالتها من الجسم، كي لا تنتقل هذه المواد الفعالة الموجودة فيها إلى اليدين.

المصدر : الألمانية