امرأة تنظر إلى وجهها بعد أربعة أيام من خضوعها لجراحة تجميلية (غيتي إيميجز)

توصلت دراسة كندية حديثة إلى أن عمليات التجميل في الوجه تنقص ثلاث سنوات من العمر فقط ولا تزيد الجاذبية إلا بشكل طفيف جدا، في نتيجة تعاكس الانطباع السائد عن عمليات التجميل وقدرتها على تغيير شكل الشخص وجاذبيته بشكل كبير.

وأجرى الدراسة فريق بحثي من كلية الطب في جامعة تورنتو، وقادها الباحث جوشوا زيم الذي يعمل حاليا في معهد العين والأذن والحنجرة في منهاتن، ونشرت نتائجها في دورية الرابطة الطبية الأميركية لجراحة تجميل الوجه.

وعرض الباحثون صورا لـ49 مريضا خضعوا لجراحات تجميل في الوجه بين 4 يوليو/تموز 2006 و22 يوليو/تموز 2010، على خمسين مشاركا ليسوا على معرفة بأصحاب الصور، وطلبوا منهم تقدير عمر الأشخاص في الصور وتحديد مدى جاذبيتهم على سلم من واحد إلى عشرة.

وأظهرت الدراسة أن معدل العمر الذي قدره المشاركون كان أقل بـ3.1 سنوات من العمر الحقيقي لأصحاب الصور.

وكان لافتا أن الزيادة في الجاذبية حسب تقدير المشاركين كانت قليلةً جدا ولا تكاد تذكر لدى المقارنة بين صور ما قبل العمليات وما بعدها.

المصدر : يو بي آي