زود طفلك باليود
آخر تحديث: 2013/8/4 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/4 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/28 هـ

زود طفلك باليود

الأسماك البحرية تحتوي على اليود (الجزيرة)
شددت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين على ضرورة الانتباه إلى إمداد الشباب في مرحلة المراهقة بكمية كافية من اليود، إذ ترتفع احتياجاتهم في هذه المرحلة إلى هذا العنصر، تماما كالأطفال الرضع.

وحذرت الرابطة من أن نقص اليود في هذه المرحلة العمرية يمكن أن يتسبب في تراجع القدرة على التركيز والإصابة بالإعياء وزيادة الوزن وفقدان الدافعية، وقد يؤدي في أسوأ الأحوال إلى تباطؤ معدلات النمو.

وللوقاية من هذا النقص أوصت الرابطة الآباء باستخدام أنواع الملح المعالج باليود في المنزل، مؤكدة أنه من الأفضل الالتزام بشراء السلع الغذائية المحتوية عليه، مع العلم بأن تناول الأسماك البحرية والحليب يمكن أن يسهم أيضا في إمداد الجسم بعنصر اليود.

وعن أهمية عنصر اليود أوضحت الرابطة أنه أحد العناصر الأساسية المهمة لتكوين هرمونات الغدة الدرقية، لافتة إلى أن هذه الغدة تلعب دورا في عمليات كثيرة داخل الجسم، من بينها النمو.

وأردفت الرابطة أن عملية تطور الجهاز العصبي والأجهزة المسؤولة عن الدورة الدموية بالجسم وبعض الغدد الأخرى والجهاز العضلي تتأثر بعمل الغدة الدرقية أيضا، لافتة إلى أن نقص إمداد الجسم بعنصر اليود يعد أكثر الأسباب الشائعة المؤدية للإصابة بقصور الغدة الدرقية.

وأكدت الرابطة أن عنصر اليود يتمتع بأهمية كبيرة بالنسبة للأطفال الرضع من أجل تطور الدماغ لديهم بعد الولادة مباشرة، محذرة من أن الأطفال الرضع المصابين بقصور في الغدة الدرقية يعانون من تباطؤ عملية النمو لديهم وبطء عملية الهضم وينامون لفترات طويلة للغاية، مع العلم بأن عدم خضوع الطفل للعلاج يمكن أن يؤدي إلى إلحاق أضرار به على المدى الطويل.

وأردفت الرابطة أنه على العكس من ذلك يتسم الأطفال المصابون بفرط نشاط الغدة الدرقية بسرعة النمو وفرط النشاط وغزارة التعرق، لافتة إلى وجود ما يسمى بفحص مستوى الهرمون المنشط للغدة الدرقية (TSH) الذي يمكن من خلاله التحقق مما إذا كان هناك اضطراب في وظيفة الغدة الدرقية لدى الأطفال الحديثي الولادة وعلاجه بشكل سريع.
المصدر : الألمانية