الطقوس كالمواعيد الثابتة وقراءة الحكايات تساعد الطفل على الاستمتاع بنوم هانئ (الألمانية)
أكدت اختصاصية الطب الرياضي كريستينا غراف أن الأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين عام وثلاثة أعوام يحتاجون فترات منتظمة من الراحة والنوم خلال النهار للحصول على قدر كاف من الاسترخاء.

وأوصت البروفيسورة غراف من شبكة "الصحة سبيلك للحياة" بمدينة بون الألمانية، بأن يأخذ الأطفال الصغار قسطا من الراحة خلال النهار إلى جانب فترات النوم خلال الليل، لافتة إلى أنه ليس بالضرورة أن تكون فترة الراحة هذه في شكل قيلولة، بل يمكن للطفل أيضا الاستلقاء على الظهر أو تصفح أحد الكتب مع الأبوين أو احتضانهما، إذ يترك ذلك تأثيرا إيجابيا عليه.

وعن عدد ساعات النوم والراحة التي يحتاجها الأطفال الصغار يوميا، أوضحت الطبيبة أنها تختلف من طفل لآخر، إذ يحتاج بعض الأطفال إلى عشر ساعات نوم يوميا، ويحتاج آخرون 14 ساعة.

وأردفت غراف أن الأطفال الصغار يختلفون أيضا في سرعة خلودهم إلى النوم، فبينما يستطيع البعض الخلود إلى النوم بسهولة، يواجه آخرون صعوبة في ذلك.

وعن كيفية التغلب على هذه المشكلة، أكدت أنه يمكن للآباء دعم عملية الخلود إلى النوم لدى طفلهم من خلال العديد من الطقوس المحفزة على ذلك، ويشمل هذا توفير محيط هادئ ومحفز للاسترخاء، وتحديد أوقات منتظمة للخلود إلى النوم.

وأضافت غراف أن قراءة الأب أو الأم إحدى القصص أو الأغاني لطفلهم قبل الخلود إلى النوم يمثل أيضا أحد الطقوس المناسبة لتحفيز عملية الخلود إلى النوم.

المصدر : الألمانية