جدة مع حفيدتها (غيتي إيميجز)

بينت دراسة أميركية حديثة أن الجدات اللواتي توكل إليهن مهمة الاعتناء بأحفادهن بشكل دائم، ولا يقمن بأي عمل آخر، معرضات للإصابة بالاكتئاب. ولكن الدراسة وجدت أيضا أن تلك الجدات كن أكثر انفتاحا على أشكال المساعدة للتخلص من الاكتئاب.

وقالت كارول موسيل، من كلية التمريض بجامعة كايس ويسترن ريزرف، إنها أعدت مع زملائها دراسة شملت 240 جدة، وامتدت على مدار  طوال ست سنوات ونصف السنة لرؤية مدى تأثير رعايتهن لأحفادهن على صحتهن.

وقسمت الجدات إلى ثلاث مجموعات، الأولى تضم جدات يهتممن بأحفادهن بشكل يومي ودائم، والثانية لجدات يعشن في منازل تضم أجيالا متعددة، والمجموعة الثالثة لجدات لسن موكلات بالاهتمام بالأحفاد.

وتبين أن الجدات اللواتي كان واجبهن اليومي رعاية أحفاهن كن معرضات أكثر من غيرهن للمعاناة من الاكتئاب.

وأضافت موسيل أنه بالرغم من التوقع بأن تكون لدى الجدات اللواتي يربين أحفادهن عوارض اكتئاب أكبر، فإن الباحثين فوجئوا بمدى استمرار هذه الأعراض وتزايدها طوال سنوات البحث.

لكن الدراسة بينت أيضا أن تلك الجدات كن أكثر انفتاحا على أشكال المساعدة للتخلص من الاكتئاب، مما يعني أنهن لا يمانعن الحصول على تدريب يخفف لديهن العوارض الاكتئابية.

المصدر : يو بي آي