الاتصال الجسدي يعمل على تحفيز تكون الحليب في ثدي الأم (الألمانية)
أوصت أخصائية القبالة ريغينا غريزينس بضرورة أن ينبطح (يتمدد على بطنه) الطفل حديث الولادة على بطن أمه لمدة طويلة قدر الإمكان قبل أن يتم إرضاعه للمرة الأولى، إذ يساعد ذلك على تحفيز إدرار حليب الأم.

وأوضحت غريزينس -وهي عضو شبكة "الصحة سبيلك للحياة" بمدينة بون الألمانية- أن فائدة ذلك تكمن في أن الاتصال الجسدي المكثف يعمل على تحفيز تكون الحليب في ثدي الأم بعد الولادة ويساعد على البدء في عملية الرضاعة بشكل جيد.

وأضافت الخبيرة أنه عادة ما يبحث الطفل حديث الولادة عن ثدي أمه خلال الساعة الأولى بعد ولادته، لافتة إلى أن هذا الاتصال الحميم بين الأم وطفلها يعمل على إفراز هرمون الأوكسيتوسين، الذي يسهم في شعور الأم بالاسترخاء ويعمل أيضا على دعم ترابطها العاطفي تجاه طفلها، وبعد ذلك يتم إفراز هرمون البرولاكتين، الذي يعمل على تحفيز تكون الحليب في ثدي الأم.

وكي تبدأ الأم في إرضاع طفلها بشكل سليم، أوصتها غريزينس بأن تبحث مبكرا عن مستشفى ولادة يقدم لها دعما وإرشادا فيما يتعلق بعملية الرضاعة.

المصدر : الألمانية