الكلاب تتمتع بحاسة شم قوية (أسوشيتد برس)

وجد علماء بريطانيون أن الكلاب الأليفة يمكن أن تنقذ حياة الإنسان، وذلك من خلال عملها كنظام للإنذار المبكر من انخفاض أو ارتفاع نسبة السكر في الدم، وذلك بالنسبة لملايين الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

وأثبت العلماء في جامعة بريستول أن الكلاب المدربة على التعامل مع انخفاض مستويات السكر في دماء أصحابها، يمكن أن تساهم بانقاذهم في حال تعرضوا لنوبة قاتلة من انخفاض سكر الدم.

وتستطيع الكلاب الأليفة استخدام حاسة الشم القوية لديها للكشف عن التغيرات في التركيب الكيمياوي في دم مالكيها أو في عرقهم، ويمكن تدريبها على دق ناقوس الخطر من خلال النباح أو حتى إحضار عدة اختبارات الدم لمالكيها، وذلك للتحقق من نسبة السكر في دمائهم.

وأجرى العلماء أول دراسة أكاديمية لتقييم إمكانية استخدام الكلاب الأليفة بشكل موثوق لتوفير نظام الإنذار المبكر من أجل مراقبة نسبة السكر في الدم، ووجدوا أن الكلاب المدربة تدريبا خاصا كانت قادرة على الكشف وبشكل دقيق عن علامات انخفاض أو ارتفاع السكر في الدم لدى أصحابها.

وأوضحت الدراسة أن سلوكيات تحذير الكلاب المدربة من ارتفاع أو انخفاض السكر في الدم شملت النباح، ولعق أيدي أصحابها أو خدشها، والقفز، والتحديق في وجوههم، وإحضار عدة اختبار الدم.

وقالت الطبيبة نيكولا روني من كلية العلوم البيطرية في جامعة بريستول، إن النتائج مهمة لأنها تظهر أن الكلاب المدربة على التنبيه على نسبة السكر في الدم قد تمكنت من إدخال تحسينات كبيرة على أوضاع مرضى السكري الصحية.

المصدر : يو بي آي