غازات الأعصاب تهاجم آلية عمل النواقل العصبية في الجسم (الجزيرة)

هي مجموعة من المواد الكيمياوية التي تستخدم سلاحا كيمياويا، وتعد أشد أنواع الأسلحة الكيمياوية فتكا وأسرعها تأثيرا في الجسم. وهي تشبه في آلية عملها المبيدات الحشرية المصنعة من الفوسفات العضوية، ولكن تأثيرها على البشر أشد بكثير. وتشمل عائلة غازات الأعصاب أربعة أنواع وهي السارين ورمزه GB والتابون GA والسومان GD وفي أكس VX.

تم اكتشاف معظم أنواع غازات الأعصاب أثناء تطوير العلماء للمبيدات الحشرية، ولكن بسبب تأثيرها الشديد فقد تم تحويل استخدامها للأغراض العسكرية. وغازات الأعصاب لا توجد طبيعيا في الطبيعة أو البيئة بل تُصنع في المعمل أو المختبر.

والأسلحة الكيمياوية هي نوع من السلاح الذي يستعمل مواد كيمياوية لإلحاق الأذى أو قتل البشر والأحياء المستهدفين. ومع أن الأسلحة التقليدية تستعمل مواد كيمياوية فإن فعلها القاتل ينجم عن الحرارة والضغط الناجمين عن التفاعل الكيمياوي كانفجار قنبلة مثلا أو لغم، أما السلاح الكيمياوي فيعتمد على الأثر السام للمادة الكيمياوية في الجسم وقدرتها على إلحاق الضرر به أو قتله.

أنواع غازات الأعصاب:

السارين GB:
السارين عندما يكون نقيا لا لون له ولا رائحة، ولكن عندما يخلط مع مواد كيمياوية أخرى فإنه يصبح بنيا أصفر اللون ولكن من دون رائحة أيضا.

السومان GD:
عندما يكون نقيا فإنه عديم اللون له رائحة الفاكهة، ولكن عندما يختلط بمواد أخرى يصبح بنيا غامقا أو عنبري اللون وتصير رائحته كالكافور.

التابون GA:
في الحالة السائلة يكون عديم اللون أو بني اللون، وله رائحة الفاكهة. أما إذا كان نقيا فيكون عديم الرائحة.

في إكس VX:
عندما يكون سائلا فلا رائحة له ولا لون أو يكون بلون القش، وشكله يشبه زيت المحرك.

جميع غازات الأعصاب تستطيع دخول الجسم عند طريق ملامسة الجلد والأغشية المخاطية والتنفس والأكل. أي أنها تتغلغل بجميع الطرق وبسهولة في أجسام الضحايا.

يؤدي استنشاق غازات الأعصاب أو ابتلاعها (أكل طعام ملوث بها أو شرب شراب ملوث بها) إلى ظهور الأعراض بشكل أسرع من ملامستها للجلد فقط. كما تعتمد على مقدار المادة التي تعرضت لها وتركيزها. وفي بعض الحالات قد يتأخر ظهور الأعراض حتى 18 ساعة.

وبالنسبة لغازات الأعصاب من عائلة G وهي السارين GB والتابون GA والسومان GD، فإن الأعراض قد تظهر خلال دقيقة واحدة إلى عشر دقائق بما في ذلك الوفاة. أما بالنسبة لغاز في إكس VX فقد تتأخر الأعراض إلى ما بين 4 و18 ساعة، وقد تصل إلى الموت.

أعراض التسمم بغازات الأعصاب:

  •  سيلان الأنف.
  • صعوبة في التنفس.
  • سعال.
  • ألم في العين.
  • فرط في التعرق.
  • زيادة إفراز اللعاب وسيلانه.
  • غثيان.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • تقلصات هضمية.
  • ضعف.
  • صداع وارتباك.
  • فقدان القدرة على التحكم في البراز والبول.
  • توقف التنفس.
  • فقدان الوعي.
  • الغيبوبة.
  • الموت.

الإسعاف الأولي:

  • ارتدِ كمامات وقفازات ولا تلمس المصاب مباشر حتى لا ينتقل إليك غاز الأعصاب.
  • لا تجرِ الإنعاش القلبي الرئوي عبر الفم حتى لا ينتقل إليك غاز الأعصاب.
  • أبعد المصاب عن مكان التلوث أو الهجوم الكيمياوي وذلك لحمايته من التعرض لمزيد من الغاز ولحمايتك أيضا.
  • ادعم وظائف الجسم الحيوية وهي القلب والتنفس والدورة الدموية.
  • أعطِ المصاب الأكسجين لدعم جهازه التنفسي.
  • يوجد مضاد للتسمم لغازات الأعصاب ويجب إعطاؤه من قبل الطبيب أو المتخصص.
  • اغسل العينين بماء كثير لمدة 15 دقيقة.
  • لا تغسل كل جسم المصاب، إذ قد ينشر ذلك المادة السامة إلى مناطق أخرى من جسمه، وعوضا عن ذلك استعمل مسحوقا لامتصاص المادة السامة مثل الطحين أو بودرة التالكم أو  الفولر إيرث "Fuller's Earth"
  • لا تحفز التقيؤ عند المصاب.
  • اسقِ المصاب ماء أو حليبا.

المصدر : الجزيرة