الإصابة بسرطان الجلد الفاتح تنتج عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية للشمس (الألمانية)
أوصى اختصاصي الطب المهني هانز دريكسلر كل من تستلزم مهام عمله البقاء في الأماكن المفتوحة كعمال البناء مثلا بضرورة فحص أجسادهم بانتظام باستخدام المرآة والانتباه جيدا إلى مؤشرات الإصابة بسرطان الجلد الفاتح، مؤكدا على ضرورة استشارة اختصاصي أمراض جلدية على الفور إذا ما لوحظ وجود جرح لا يلتئم.

وأوضح دريكسلر -عضو الجمعية الألمانية للطب المهني والطب البيئي- أن الإصابة بسرطان الجلد الفاتح تنتج عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية للشمس، لافتا إلى أنه عادة ما تظهر التغيرات الجسدية الناتجة عنه على كل من الوجه والساعد.

وأردف الطبيب أن المرحلة الأولى من سرطان الجلد الفاتح تظهر عادة في صورة جرح مشابه للدغة الحشرات، مؤكدا على ضرورة أن تخضع مثل هذه الجروح للفحص إذا لم تلتئم في غضون أربعة أسابيع.

وعن خطوات العلاج، أوضح دريكسلر أنه غالبا ما يقوم اختصاصي الأمراض الجلدية باستئصال النسيج المصاب أو تجميده، ثم يقوم بفحصه من الناحية التشريحية، مؤكدا أنه يمكن الشفاء دائما من هذا المرض إذا ما تم علاجه بصورة مبكرة.

وبشكل عام أكد الاختصاصي أنه لا بد من الخضوع لفحوصات منتظمة لدى اختصاصي الأمراض الجلدية بعد الانتهاء من علاج سرطان الجلد بنجاح.

المصدر : الألمانية