عمّال صحة نيبال يحملون أكياسا تحتوي دواجن تم إعدامها (الأوروبية)

أعلنت السلطات النيبالية يوم السبت حالة الطوارئ لمواجهة إنفلونزا الطيور في مناطق بالعاصمة النيبالية كاتماندو، وذلك بعد ظهور حالات جديدة للإصابة في مناطق مختلفة من وادي كاتماندو.

وقالت إدارة الصحة الحيوانية إن القرار يعني أن الاتجار بالطيور محظور تماما، وجرى إصدار أمر بإعدامها في المناطق التي أعلن فيها الطوارئ.

وتم الإبلاغ عن أكثر من خمسين حالة مصابة بفيروس "إتش5 إن1" في العاصمة الشهر الماضي في أكثر من مائتي مزرعة دواجن. وتم تكثيف عمليات إعدام الطيور في مناطق مختلفة في البلاد. 

وسجلت أول حالة مصابة بإنفلونزا الطيور في نيبال في يناير/كانون الثاني 2009، ولم يتم الإبلاغ عن وفيات بين البشر في البلاد حتى الآن.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن الفيروس تسبب في وفاة أكثر من 370 شخصا في مختلف أنحاء العالم. 

المصدر : الألمانية