الحرارة بلغت في مدينة شيمانتو بمقاطعة كوتشي 41 درجة مئوية (غيتي إيميجز)

حصدت موجة الحر المستمرة في اليابان أول ضحاياها وهما امرأتان في الخمسينيات من العمر، وذلك في ظل تخطي درجات الحرارة حدود الأربعين درجة مئوية لليوم الرابع على التوالي. ويؤثر ارتفاع درجة الحرارة على جسم الإنسان وقد يؤدي إلى إصابته بضربة الشمس التي قد تنتهي في كثير من الأحيان بالموت، وخاصة لدى كبار السن والصغار في العمر.

وأفادت وسائل إعلام يابانية يوم الثلاثاء بأن موجة الحر الشديدة ما زالت مستمرة في غربي ووسط اليابان، وقد تسببت بوفاة شقيقتين في الخمسينيات من العمر في كوبي.

وأوضحت أنه عثر على الأختين ميتتين في منزل العائلة الذي تقيمان فيه مع والدهما الذي يعاني من الخرف ووالدتهما التي سبق ونقلت إلى المستشفى جراء عدم تحملها ارتفاع درجات الحرارة.

وتخطت درجات الحرارة عتبة الأربعين درجة مئوية لليوم الرابع على التوالي في مدينة شيمانتو بمقاطعة كوتشي، مع العلم أن الحرارة فيها بلغت الاثنين رقما قياسيا هو 41 درجة مئوية.

وبلغت الحرارة 39 درجة مئوية في أجزاء من كل من مقاطعتي أوزاكا وواكاياما.

ويؤثر ارتفاع درجة حرارة الجو على جسم الإنسان، وقد يقود إلى إصابته بضربة الشمس، والتي تشمل مضاعفاتها حدوث صدمة للجسم نتيجة فقدانه للسوائل وارتفاع درجة الحرارة، وقد تتطور مؤدية إلى تأثر الأعضاء الحيوية، مما قد يودي بالمصاب إلى الموت.

المصدر : يو بي آي