نسيان الطباخ مشتعلا قد يؤدي لحرائق قاتلة (أسوشيتد برس)

د. أسامة أبو الرب

لعل هذا العنوان يذكرك بفيلم كوميدي قديم يحكي قصة طفل يبقى وحيدا في المنزل بعدما نسيته عائلته وسافرت للخارج، مما يحتم عليه مواجهة لصين يسعيان لسرقة بيته وما يتخلل ذلك من مواقف طريفة. ولكن البقاء وحيدا في المنزل قد لا يكون طريفا أو مسليا على الصعيد الصحي كما في التلفزيون، وهو أمر يتطلب الانتباه إلى أمور هامة لجسمك وصحتك وسلامتك.

ويعيش المزيد من الأشخاص في هذه الأيام في عزلة، البعض يختارها مضطرا كالطالب الذي يسافر إلى مدينة أو دولة أخرى للدراسة، أو رب الأسرة الذي يعمل في مكان آخر ليعيل زوجته وأطفاله. حتى المغتربون الذين يعيشون مع أهليهم يقضون جزءا من الصيف في عزلة، ومرد ذلك اختلاف مدة إجازة الأطفال التي تمتد لشهرين، عن مدة إجازة الآباء التي عادة تكون لشهر واحد. مما يعني أن العائلة في كثير من الأحيان تسبق الأب في السفر، أما هو فيسافر في وقت لاحق.

ومع أن الكثيرين يصرون على أن للعزلة فضائل جمة لا تخفى على أحد، إلا أنها تضع تحديات تجاه الشخص، مردها بشكل أساسي أنه يبقى وحيدا ولا أحد بإمكانه العناية به إذا تعب أو مرض أو مرّ في ظرف طارئ. وللتعامل مع هذه الأمور بشكل ملائم فإننا ننبهك إلى الأمور التالية:

  • احفظ رقم هاتف الطوارئ في مدينتك بحيث تتصل بهم فورا إذا شعرت بالتعب أو أن صحتك أو حياتك في خطر.
الاتصال على الطوارئ مجاني، إلا أنه بحاجة لكهرباء! حافظ على هاتفك مشحونا (غيتي إيميجز)
  • هذه الأيام غالبا يكون رقم الطوارئ محفوظا على بطاقة الخلوي من مزود الخدمة. كما يكون عادة الاتصال عليه مجانيا، مما يعني أنه بإمكانك مكالمتهم حتى لو لم يكن معك رصيد، ولكن مع ذلك تأكد من أن رقم الطوارئ موجود من مزود الخدمة ويعمل.
  • صحيح أن الاتصال على الطوارئ مجاني، إلا أنه بحاجة لكهرباء! وهذا يعني أن انتهاء شحن بطارية هاتفك قد يعرضك للخطر. احرص أن يكون جهازك دائما مشحونا بحيث يمكنك الاتصال بالطوارئ، واحتفظ ببطارية إضافية مشحونة دائما.
  • لتقليل مخاطر الاختناق عليك تعلم مناورة هايمليخ وكيف تجريها لنفسك. واحرص أن يكون لديك كرسي أو طاولة بحيث يمكن استخدامها في المناورة لإنقاذ نفسك.
  • دائما ضع كوبا من الماء على الطاولة عندما تأكل، ودعك ممن يقولون إن تناول الماء مع الطعام يربك الهضم، فلا دليل علميا على ذلك.
  • قد يغريك بقاؤك وحيدا في تناول الطعام وأنت مستلق أو في الفراش، ولكن ذلك يزيد مخاطر الاختناق. كل دائما وأنت جالس وفي وضعية مستقيمة.
  • إذا كنت مريضا بالسكري فاحتفظ بحلوى في جيبك للطوارئ بحيث تأكلها إذ ما شعرت بانخفاض السكر في دمك. استشر طبيبك وهو سيشرح لك الإجراءات الواجب اتباعها وكيفية التعامل مع الحالات الطارئة الخاصة بمرضك ووضعك الصحي، وهذا ينطبق على جميع الأمراض وليس السكري فقط.
غاز أول أكسيد الكربون الذي تنتجه المدفأة هو بلا رائحة وقادر على خنق الشخص وقتله من دون أن يشعر (غيتي إيميجز)
  • عندما تحضر الطعام وتستعمل الطبّاخ لا تغادر المطبخ أبدا. إذ قد تنسى الطباخ وهو مشتعل ثم تخرج أو تنام، مما قد يقود إلى حريق قد يكلفك حياتك. لا تخرج من المطبخ إلا بعد إغلاقك للطباخ وإغلاقك لجرة الغاز أو مصدر الغاز الرئيسي.
  • إذا شممت رائحة غاز في البيت فإياك أن تضغط أي مفتاح كهربائي أو إلكتروني، بما في ذلك الخلوي. إذ قد يطلق شرارة تؤدي لاشتعال الغاز المتسرب. أغلق مصدر الغاز وافتح شبابيك الشقة.
  • في فصل الشتاء إياك أن تنام والمدفأة تعمل، خاصة الأنواع التي تعمل بالمحروقات كالكاز. فالكثيرون ماتوا بسببها، إذ تستهلك الأكسجين في الغرفة والشقة وتنتج غاز أول أكسيد الكربون الذي يخنقك من دون أن تشعر. قبل النوم أطفئ المدفأة وإذا كنت ما زلت تشعر بالبرد فاستعمل بطانيات إضافية.
  • لا تضع سخان الماء "الكيزر" الذي يعمل بالمحروقات أو الغاز في الحمام أبدا، إذ بذلك يتحول من مصدر للدفء إلى تابوت أبيض، فالغازات التي تنبعث من السخان والمختلطة ببخار الماء قد تخنقك أيضا وأنت لا تدري.
  • المكان المناسب لتركيب سخان الماء "الكيزر" الذي يعمل بالمحروقات أو الغاز هو خارج الشقة، أو على الشرفة المفتوحة على الهواء الطلق. أما إذا أردت تركيبه في المطبخ فيجب وصله بمدخنة متينة تفتح خارج الشقة بحيث تنقل الغازات السامة للخارج. تأكد من المدخنة دائما وأنها لا تسرب الدخان داخل البيت. إياك أن تضع الكيزر في المنزل أو المطبخ بدون مدخنة مؤدية لخارج الشقة.
سخان الماء الذي يعمل بالمحروقات أو الغاز يجب وصله بمدخنة متينة تفتح خارج الشقة بحيث تنقل الغازات السامة للخارج (دريمز تايم-سيرغي)
  • حاول التخلص من سخانات الغاز والمحروقات واستعض عنها بسخانات الكهرباء، فهي أكثر أمانا.
  • احتفظ ببطاقة مكتوب عليها اسمك وعنوانك والأمراض التي تعاني منها حتى تكون بمثابة مرشد سريع للمسعف أو الأشخاص المحيطين، إذ قد تكون في غيبوبة ولا يمكنك التواصل معهم وشرح وضعك الصحي.
  • إذا شعرت بالتعب، كألم في صدرك أو نوبة تحسسية فاتصل بالطوارئ فورا.
  • اعرف عنوانك التفصيلي بشكل كامل، فهذا ما ستعطيه لفريق الطوارئ عندما تتصل بهم، وإذا كان عنوانك خاطئا فقد لا يصلون إليك إلا بعد فوات الأوان.

المصدر : الجزيرة