تلقي دورة تدريبية ملائمة هو شرط أساسي قبل ممارسة التزلج على الماء وذلك لتقليل احتمالية الحوادث (الألمانية)
أشار الخبير الرياضي إنغو فروبوزه إلى ضرورة أن يتمتع الرياضيون المبتدئون في ممارسة رياضة التزلج على الماء بقدر معين من اللياقة البدنية، إذ لا يُكتفى بالاعتماد على عضلات الأيدي والأذرع والأكتاف فقط عند ممارسة هذه الرياضة، إنما يستلزم الأمر أيضا التحميل على كل من عضلات البطن والساقين بصورة مستمرة.

وأوصى فروبوزه -من المركز الصحي التابع للجامعة الرياضية الألمانية بمدينة كولونيا- بأنه من الأفضل ألا يقدم على ممارسة هذه الرياضة سوى السباحين الماهرين، وذلك كي يتسنى لهم إنقاذ أنفسهم والوصول إلى الشاطئ إذا ما تعرضوا للسقوط في الماء.

وعن فائدة هذه الرياضة، أوضح فروبوزه أنها تعمل على تدريب قدرة الجسم على التوازن والتناسق العصبي العضلي وكذلك على التركيز، إذ يقف الرياضي أثناء ممارستها على لوح تزلج مشابه لما يتم استخدامه عند ممارسة التزلج على الجليد ويتم سحبه في الماء باستخدام أحد القوارب. وتعتمد فكرة هذه الرياضة على استغلال الأمواج المتولدة من محرك الزورق في التزلج على الماء.

وعند ممارسة التزلج على الماء يوصي فروبوزه بألا يتم الاقتصار على ارتداء سترة نجاة فحسب، بل يفضل أيضا ارتداء خوذة لحماية الرأس من أية إصابات، مؤكدا أنه يجب أن يلتحق الأشخاص المبتدئون في ممارسة الرياضة بدورة تدريبية في البداية قبل الشروع في التزلج على الماء.

وأضاف الخبير أنه يمكن للرياضيين المتمرسين استخدام المنحدرات، وذلك كي يتسنى لهم القفز في الهواء أو عمل حركات دائرية في الماء.

المصدر : الألمانية