سريلانكا فرضت حظرا على منتجات الحليب المجفف من نوع "أنكور" الذي تنتجه فونتيرا (غيتي إيميجز)

أعلنت شركة صناعة الألبان النيوزيلندية العملاقة "فونتيرا" يوم الأحد سحبها لكميات من الحليب المجفف امتثالا لأوامر من السلطات في سريلانكا، وذلك بعد ظهور آثار لمادة "داي سيانداي أميد" الزراعية السامة فيها، لكنها الشركة شككت في دقة الاختبار. ويأتي هذا الإجراء في ظل تفاعل فضيحة مصل اللبن الملوث ببكتيريا "كلوستريديوم بوتولينوم" الذي تنتجه فونتيرا.

وقالت فونتيرا إنه تم سحب دفعتين من الحليب المجفف من المتاجر الشهر الماضي بعد أن قالت وزارة الصحة السريلانكية إن الاختبارات أظهرت احتواءهما على المادة المستخدمة في صناعة الأسمدة. وفرضت سريلانكا -وهي خامس أكبر مستورد للحليب المجفف من فونتيرا- حظرا أيضا على الإعلان عن منتجات الحليب المجفف من نوع "أنكور" الذي تنتجه فونتيرا.

ولكن الرئيس التنفيذي لفونتيرا ثيو سبيرينجز أكد أن المنتج سليم وآمن، مشيرا إلى أن الشركة تطعن في نتائج الاختبارات والحظر الذي فرضته سريلانكا.

وفي تصريح للتلفزيون النيوزلندي قال سبيرينجز إن لدى شركته شهادات واضحة بخلو "أنكور" من مادة "داي سيانداي أميد" عند تصديره وعند استيراده، مؤكدا أن جميع الإجراءات سليمة. وأضاف أن اختبارات أجرتها فونتيرا وأخرى أجرتها جهات مستقلة أظهرت أن هذا الحليب آمن.

ويأتي سحب المنتج بعد أن قامت فونتيرا وعدد من عملائها الأسبوع الماضي بسحب كميات من حليب الأطفال والمشروبات والأعلاف في تسع دول تخوفا من تلوث بروتين مصل اللبن المستخدم في تصنيعها ببكتيريا "كلوستريديوم بوتولينوم" التي يمكن أن تسبب التسمم الغذائي.

وقال سبيرينجز إن قرار سريلانكا قد يرتبط بأسعار منتجات الألبان هناك، عازيا القرار إلى أن الحكومة السريلانكية تتحكم في أسعار الألبان عند مستوى مرتفع، بالإضافة لرغبتها في إقامة مزارع جديدة.

الصين فرضت غرامات على ست شركات للحليب المجفف بقيمة 110 ملايين دولار، من بينها فونتيرا (غيتي إيميجز)

تشكيك حكومي نيوزيلندي
كما شكك رئيس الوزراء النيوزيلندي جون كي في دقة نتائج الاختبارات السريلانكية، مصرحا للصحفيين بأن الأرقام التي تذكرها السلطات السريلانكية "غير طبيعية" ولا تشبه أي شيء عُهد من قبل.

وفي فبراير/ شباط أعلن عن العثور على مستويات منخفضة من مادة "داي سيانداي أميد" في بعض منتجات فونتيرا، وهو ما أثار مخاوف واسعة النطاق في الصين وتايوان.

وكانت الصين قد أعلنت يوم الجمعة أنها ستفرض إجراءات رقابة مشددة على الشركات المنتجة للحليب المجفف بعد فضيحة التلوث في منتجات شركة فونتيرا، وأنها ستعاقب بشدة أية شركة تكتشف بها مشكلات في الجودة أو السلامة.

ودعت إدارة الغذاء والدواء الصينية الشركات إلى تحسين إداراتها وهيئاتها المعنية بالرقابة المحلية لتنفيذ القواعد التي تحكم القطاع على أكمل وجه.

وفرضت السلطات الصينية يوم الأربعاء غرامات على ست شركات منتجة للحليب المجفف بقيمة 110 ملايين دولار لتلاعبها بالأسعار وانتهاجها سلوكيات تتعارض مع المنافسة، وكانت من بينها فونتيرا التي فرضت عليها غرامة بمقدار أربعة ملايين يوان (653300 دولار) وهي أقل الغرامات المفروضة.

وكانت ثقة المستهلك في الصين قد تضررت إثر فضيحة في عام 2008، حين لقي ستة أطفال حتفهم ومرض آلاف آخرون نتيجة شرب حليب ملوث بمادة الميلامين الصناعية السامة.

المصدر : وكالات