العقار الجديد يمكن أن ينفع في علاج أنواع كثيرة من السرطانات (الأوروبية)
يعكف العلماء بجامعة شاوثهامبتون البريطانية على اختبار نوع جديد من العقاقير يعزز جهاز المناعة في جسم الإنسان ومن ثم يدمر السرطان.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف التي أوردت الخبر إلى أن العلماء طوروا هذا العلاج في محاولة لمعالجة سرطانات مثل تلك التي تصيب البنكرياس والرأس والعنق، والتي يصعب التعامل معها باستخدام التقنيات المتاحة.

ويعمل العقار الجديد على زيادة قدرة جهاز المناعة للتعرف على الأورام ومهاجمتها. وقد أشارت البحوث الحديثة إلى أن كثيرا من السرطانات يمكن أن تعطل الخلايا المناعية، جاعلة إياها عاجزة عن متابعة المسار الطبيعي لمهاجمة الورم ووقف نموه.

وذكرت الصحيفة أن العقار الجديد، المسمى تشيلوب 7/4، يعيد تنشيط هذه الخلايا ويزيد أعدادها. وبتلقيح المرضى بحيث يمكن تدريب هذه الخلايا المناعية على استهداف السرطان، يقول الأطباء إنهم يستطيعون تركيز هجمات جهاز المناعة على الورم. وقد أظهرت تجربة على 26 مريضا مصابين بسرطان البنكرياس نتائج مشجعة بالفعل.

والجدير بالذكر أن العقار الجديد هو الأحدث في مجال واعد لعلاج السرطان المعروف باسم العلاج المناعي الذي يحاول استغلال الجهاز المناعي للمريض نفسه لمعالجة الأورام بدلا من الاعتماد على العلاج الكيميائي أو الإشعاعي لقتل الخلايا السرطانية. وحتى الآن تم إقرار علاج مناعي واحد للسرطان لاستخدامه في المرضى المصابين بسرطان الجلد المعروف باسم ميلانوما.

وأشارت الصحيفة إلى أن سرطان البنكرياس يؤثر في نحو 9000 شخص في بريطانيا ومعدلات النجاة منه منخفضة جدا، حيث إن أقل من 4% المصابين به يحيون لأكثر من أربع سنوات.

المصدر : ديلي تلغراف