تناول البروكلي أدى إلى تحسن التفاعلات الكيميائية التي تجري داخل الميتوكندريا (أسوشيتد برس)

توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن البروكلي يحتوي وحده على مادة كيميائية تساعد في الحفاظ على صحة البطاريات الدقيقة التي تزود خلايا الجسم بالطاقة، المعروفة باسم "مايتوكندريا"، وهو ما يعين على وقاية الجسم من المشكلات الصحية المتعلقة بالتقدم في السن مثل السرطان وأمراض القلب.

وأجرى الدراسة باحثون من معهد نورويتش للأبحاث الغذائية، ونشرت في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وبينت نتائجها أن مادة كيميائية موجودة في البروكلي تساعد في الحفاظ على صحة الميتوكندريا التي تزود خلايا الجسم بالطاقة.

وأجرى الباحثون دراسة على 57 متطوعا قسموهم إلى ثلاث مجموعات، وطلبوا من المجموعة الأولى تناول 400 غرام من البروكلي في الأسبوع، إلى جانب غذائهم الطبيعي لمدة ثلاثة أشهر، وطلبوا من المجموعة الثانية تناول السوبر بروكلي الذي يعرف باسم "بنفورت" الغني بمادة غلوكورافانين، ومن المجموعة الثالثة تناول البازلاء.

وأجرى الباحثون فحوص دم على المتطوعين قبل الاختبار وبعده، فلاحظوا أن تناول البروكلي الغني بالغلوكورافانين أدى إلى تحسن في مختلف التفاعلات الكيميائية التي تجري داخل الميتوكندريا المسؤولة عن توليد الطاقة في داخل الخلية.

ولفت الباحثون إلى أنه يمكن الحصول على الفوائد عينها من تناول البروكلي الطبيعي لا السوبر بروكلي، غير أنهم أشاروا إلى أنه يجب تناول ثلاثة أضعاف البروكلي الطبيعية من أجل الحصول على فوائد السوبر بوركلي.

وقال الباحث البروفسور ريتشارد ميثان إن دور الميتوكوندريا في الخلية مهم جدا، محذرا من أن أي خلل فيها يؤدي إلى الإصابة بأمراض كثيرة مرتبطة بالتقدم في السن، معتبرا أن هذا يوضح سبب حفاظ الأشخاص الذين يتناولون البروكلي على صحة جيدة.

المصدر : يو بي آي