وجدت دراسة حديثة أن أبناء النساء اللواتي يدخن خلال فترة الحمل يزيد لديهم احتمال انخفاض الحيوانات المنوية وإصابتهم بمشكلات الخصوبة، كما أن هذا ينطبق على أبناء الحوامل اللواتي يتعرضن للدخان.

وأعلنت نتائج الدراسة في الاجتماع السنوي للجمعية الأوروبية للإنجاب البشري وعلم الأجنة في لندن، وبينت أن الرجال المدخنين والمتعاطين للمخدرات هم أكثر عرضة لمشكلات الخصوبة، وهو أمر ينطبق أيضا على أبناء المدخنات.

وكانت دراسات عدة أجريت على مدى السنوات العشرين الأخيرة أظهرت أن نوعية المنيّ عند الرجال قد تراجعت وأعداد حيواناتهم المنوية أيضا.

وقد عزيت المشكلة إلى عدة عوامل بيئية بينها التعرض للمواد السامة والتدخين لدى الرجال أنفسهم.

لكن الدراسة الجديدة أظهرت أن التعرض لعدة عوامل قبل الولادة وفي مراحل الحياة الأولى قد يؤدي أيضًا إلى تراجع في نوعية المني في سن الرشد.

وشملت الدراسة أطفالا خضعوا لتقييم للوضع قبل وبعد الولادة، وفي سن الـ20 والـ22 من العمر لتقييم حالة الخصيتين، وتحليل نوعية المني.

وأظهرت النتائج أن قرابة 1 بين كل 6 رجال يقل لديهم مستوى الحيوانات المنوية عن المستوى الطبيعي الذي حددته منظمة الصحة العالمية مؤخرا، وأن ربع الرجال لديهم حيوانات منوية لا ينطبق شكلها مع المقاييس التي حددتها المنظمة.

وبعد مراجعة العوامل المرتبطة بإنتاج أقل للحيوانات المنوية تبين أنها تشمل تدخين الحامل وتعرض الأم للدخان، بالإضافة إلى النمو البطيء للجنين والنمو البطيء في فترة الطفولة.

المصدر : يو بي آي