لا وسيلة لحفز كبار السن على مواجهة تراجع الشعور بالعطش أفضل من مشروب لذيذ يروق لهم (أسوشيتد برس)
حذر البروفيسور رالف شولتس من أن الحرارة المرتفعة خلال فصل الصيف لها تأثير سلبي على كبار السن بصفة خاصة، إذ يمكن أن يتعرضوا لمشاكل واضطرابات حقيقية، لا سيما إذا لم يشربوا كميات كافية من السوائل.

وأردف شولتس، مدير قسم طب الشيخوخة بجامعة كولونيا الألمانية، أن الشعور بالعطش يتراجع لدى كبار السن بطبيعته، ويقل محتوى الماء بأجسامهم عن غيرهم من الأشخاص الأصغر سنا، لذلك يزداد خطر إصابتهم بالجفاف عند ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير.

وأوضح الطبيب أن أعراض الإصابة بالجفاف تظهر عادة في اضطرابات التركيز أو فقدان الدافعية أو في الشعور باضطراب عام. وكي يقي كبار السن أنفسهم من الجفاف وما يعقبه من مضاعفات، أوصاهم شولتس بتناول ثلاثين مليلترا من السوائل لكل كيلوغرام من أجسامهم، أي نحو لترين من السوائل لمن يزن جسمه ستين كيلوغراما مثلا، مؤكدا أنه من الأفضل أن يتم إضافة ثلاثة أرباع لتر في حال الحرارة الشديدة للجو حتى إن لم يشعر كبار السن بالعطش.

وأضاف اختصاصي طب الشيخوخة أن قياس الوزن في الصباح قبل تناول أية أطعمة يتيح لكبار السن التعرف على ما إذا كانوا يفقدون وزنهم سريعا أم لا، إذ يمكن أن يرجع ذلك إلى فقدان أجسامهم للسوائل، مع العلم بأن زيادة رطوبة الجو تتسبب في إفراز الجسم لكميات أكبر من العرق، ومن ثم يزداد فقدان الجسم للسوائل الموجودة به.

وأشار شولتس إلى أن مشكلة الجفاف تعد إحدى المشاكل المتزايدة في المستشفيات أيضا، محذرا من أن عدم اكتشافها لدى المريض أثناء فترة علاجه يزيد من خطر وفاته بمقدار الضعف نتيجة المضاعفات الناتجة عن نقص السوائل بجسمه.

ويوصي خبير الرعاية الاجتماعية لكبار السن، رودولف فابيان، بتحفيز الرغبة في احتساء المشروبات لدى كبار السن من خلال البحث عن نوعية السوائل التي تروق لهم، مؤكدا أنه ما من وسيلة لتحفيز كبار السن على مواجهة تراجع الشعور بالعطش أفضل من مشروب ذي مذاق لذيذ يحبونه.
 
وللحصول على مشروب رائع يروق لكبار السن، يوصي الخبراء بإضافة شرائح الليمون إلى كوب من الماء، إذ يعمل هذا المشروب المنعش على تشجيع كبار السن على تناول المزيد منه، ومن ثم إمداد أجسامهم بكميات وفيرة من السوائل.

المصدر : الألمانية