التدخين يؤدي لسرطان الرئة (الأوروبية)

أظهرت دراسة ألمانية حديثة أن التدخين يكبد الاقتصاد تكاليف أعلى بكثير مما كان يعتقد حتى الآن، وذلك في ظل دعوات لبذل المزيد من الجهود في مكافحة استخدام التبغ وتقليل أعداد المدخنين.

وأجرى الدراسة مركز "هلمهولتس" في مدينة ميونيخ الألمانية، ونشرت نتائجها اليوم الخميس في مجلة "بي إم سي هيلس سيرفيسس ريسيرش" المتخصصة في أبحاث الصحة.

وأظهرت النتائج أن التكاليف الإضافية التي نتجت عن التدخين عام 2008 قد زادت عن 700 يورو (924 دولار) لكل مدخن، وبلغت أكثر من 1100 يورو (1450 دولارا) لكل مدخن سابق، مما يعني أن معدل تكاليف الرعاية الصحية التي تقدم للمدخنين يبلغ ضعف التقديرات السابقة.

وتأتي هذه النتائج بعد أسبوعين من دعوة منظمة الصحة العالمية لبذل المزيد من الجهد في مكافحة التدخين، وذلك عبر فرض المزيد من الضرائب على شركات التبغ ومنع الدعاية لمنتجاتها. وكانت أستراليا قد أصدرت تشريعا يلزم شركات التبغ بتوضيب السجائر في علب كئيبة عليها صور لضحايا الأمراض المرتبطة بالتدخين كسرطان الرئة، وذلك لتنفير الناس من التدخين.

وتشمل خسائر الاقتصاد من التدخين الإجازات المرضية والتغيب عن العمل بسبب المرض، وتكاليف علاج الأمراض الناجمة عن استعمال التبغ كسرطان الرئة وأمراض القلب والشرايين، بالإضافة للأثر الذي يتركه في استنزاف القوى العاملة التي تخسر من كوادرها بسبب خروج الأشخاص من سوق العمل نتيجة المرض أو الموت.

المصدر : الألمانية