المعتمرون يطوفون حول الكعبة (غيتي إيميجز)

أكدت تقارير المتابعة الصحية والوبائية في السعودية أن الوضع الصحي للمعتمرين جيد ولا توجد بينهم حالات إصابة بأي أمراض وبائية، كما لم يتم تسجيل أية حالة إصابة بفيروس "كورونا نوفل" بين المعتمرين.

وذكر المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور خالد بن محمد مرغلاني في بيان له مساء يوم الاثنين، أن وزارة الصحة تنفذ منذ بداية شهر رمضان خطة متكاملة لتوفير الرعاية الصحية للمعتمرين، مشيرا إلى أنها سخرت جميع إمكانياتها المادية والبشرية لخدمتهم على مدار الساعة.

وقال مرغلاني إن حالات الطوارئ بين المعتمرين التي راجعت مستشفيات مكة المكرمة خلال الفترة من الأول إلى الثاني عشر من رمضان لهذا العام بلغت 7058 حالة، معظمها من الإجهاد الحراري والأمراض المزمنة.

ويأتي موسم العمرة والحج لهذا العام في ظل مخاوف من الفيروس التاجي الجديد كورونا نوفل، الذي ظهر في الشرق الأوسط العام الماضي وتسبب حتى الآن في إصابة 90 شخصا، توفي منهم 45. وسجلت غالبية الإصابات في السعودية والتي بلغت 69 إصابة، بينهم 38 وفاة. 

وكانت السلطات السعودية قد أعلنت في وقت سابق أنها لن تصدر تأشيرات حج هذا العام لكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة.

ورغم المخاوف من موضوع انتشار فيروس كورونا، فإن منظمة الصحة العالمية أعلنت يوم الأربعاء الماضي أن الفيروس التاجي لا يشكل حاليا "حالة طوارئ للصحة العامة تثير قلقا دوليا"، مؤكدة أنها لن تدعو لإلغاء الرحلات لأي من الدول كالسعودية.

وعلى الرغم من هذا الإعلان، فإن المنظمة الأممية نصحت المرضى الذين يريدون السفر إلى أي من بلدان الشرق الأوسط حيث ينتشر الفيروس باستشارة الطبيب قبل اتخاذهم هذا القرار، وتنطبق هذه التوصية على الذين يعانون من ظروف صحية خطيرة، وأولئك الذين أصيبوا بفيروس كورونا نوفل بالفعل.

المصدر : الألمانية