الأطلس الرقمي يظهر خصائص تصل إلى مستوى الخلايا الفردية تقريبا (الألمانية)

تمكن مجموعة من العلماء من وضع أطلس رقمي ثلاثي الأبعاد للمخ البشري بدقة أوضح خمسين مرة من النماذج السابقة، وذلك بعد أن قطعوا دماغ امرأة توفيت عن عمر يناهز 65 عاما إلى 7400 شريحة، في مشروع أطلق عليه المخ الكبير "بيغ برين"، ونشر في العدد الأخير من الدورية الأميركية للعلوم.

ويظهر الأطلس الرقمي خصائص أدق من شعرة الإنسان تصل إلى مستوى الخلايا الفردية تقريبا، وذلك وفقا لما أكدته عالمة الأعصاب في مركز أبحاث يوليش بألمانيا والأستاذ بجامعة دوسلدورف، كارتين أمونتس، التي تشرف على البحث.

والبحث هو مشروع ألماني كندي مشترك شارك فيه بالإضافة لجامعة دوسلدورف من ألمانيا مستشفى ومعهد مونتريال للعلوم العصبية من كندا.

وأشارت كارتين إلى أنه بالرغم من عدم وضوح كل الخلايا العصبية بشكل كبير، إلا أنه يمكن الآن مشاهدة كيف أصبحت مرتبة بصورة مكثفة للغاية وكيفية توزيعها. مشبهة ذلك بالخريطة، إذ بعد ما كانت خرائط المخ القديمة ترينا القارات والبلدان والمدن فقط، فإن الخريطة الجديدة تعرفنا على الشوارع الفردية.

ويمكن تزويد نموذج المخ في وقت لاحق بالبيانات بشأن التركيب الجزيئي والمعلومات الجينية أو الاتصالات بين مناطق الدماغ.

ووجد العلماء أن الخلايا مرتبة وفقا لوظائف الدماغ، ويعتمد هذا الترتيب على إذا ما كانت المنطقة تسيطر على الحركة أو الأصوات أو الإشارات الضوئية.

ويهدف أطلس "بيغ برين" إلى تسهيل إلقاء نظرة مقربة وعميقة على عمليات مثل الإدراك واللغة والعواطف، كما يسعى العلماء لفهم السبب وراء فشل هذه العمليات أحيانا.

وأكدت كارتين أن "بيغ برين" سيساعد الأطباء أيضا، ففي التحفيز الدماغي العميق لمرضى مصابين بداء باركنسون على سبيل المثال يحتاج الطبيب لمعرفة الموضع الدقيق للموصلات الكهربائية التي سيستعملها في التحفيز، والخرائط القديمة المستخدمة لهذا الغرض غير دقيقة للغاية في أجزاء منها، أما "بيغ برين" فيمكن استخدامه في ذلك بالإضافة لحالات الاضطرابات العصبية الأخرى.

المصدر : الألمانية