من الضروري ألا يتعرض الأطفال لأشعة الشمس دون نظارة لمدة تزيد على عشرين دقيقة (الألمانية)
أكد اختصاصي أمراض العيون جيمس ماكدونيل على ضرورة حماية عيون الأطفال من الأشعة فوق البنفسجية بنوعيها طويلة الموجة ومتوسطة الموجة بشكل خاص خلال فصل الصيف، مشيرا إلى أن ذلك يتحقق عبر ارتداء نظارة شمسية مناسبة، إذ يمكن أن تتسبب كثرة تعرض عيون الطفل لأشعة الشمس في إسراع إصابة عدسة العين بالشيخوخة والإضرار بالشبكية.

ويوصي ماكدونيل -وهو من جامعة لويولا بولاية شيكاغو- بالانتباه جيدا إلى عدة معايير عند اختيار النظارة الشمسية المناسبة للطفل، من بينها مثلا أن يعمل إطار النظارة على حماية عيون الطفل من الأشعة الساقطة عليها من الجوانب.

كما ينبغي أن تكون الدرجة اللونية لعدسات النظارة شفافة، بحيث يتسنى للطفل رؤية الأشياء الموجودة حوله بسهولة. ويجب أن يستند إطار النظارة على وجه الطفل جيدا دون أن يسبب أي إزعاج له، وأن تتمتع العدسات بقدرة على حماية عيون الطفل من الأشعة فوق البنفسجية الضارة بنوعيها طويلة ومتوسطة الموجة.

وأشار الطبيب إلى أنه عادة ما تزداد حساسية الأطفال ذوي البشرة الفاتحة الذين لهم عيون فاتحة اللون، تجاه التعرض لأشعة الشمس بدرجة كبيرة.

ومع ذلك يلفت ماكدونيل إلى ضرورة ألا تقتصر نظرة الآباء لأشعة الشمس باعتبارها مصدر خطورة بالنسبة لطفلهم فقط، فهي أيضا مصدر فائدة، إذ يستفيد الطفل منها إذا ما تعرض لها بقدر معتدل، وذلك لدورها الأساسي في تكوين فيتامين "دي" بجسمه.

وتجدر الإشارة إلى أن الكثير من النظارات الشمسية التي تنتشر في الأسواق غير طبية وتجارية فقط، وقد يكون لها أثر ضار على العين. وهذا يتطلب من الأهل استشارة أخصائي العيون وشراء النظارة من متاجر النظارات المعتمدة بناء على توصية الطبيب.

المصدر : الألمانية