استمتع بالمعكرونة.. والصحة
آخر تحديث: 2013/7/2 الساعة 12:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/2 الساعة 12:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/23 هـ

استمتع بالمعكرونة.. والصحة

المعكرونة تصنع من سميد القمح (الأوروبية)

تعد المعكرونة بأشكالها المختلفة الطويل منها والقصير، والسميك والنحيل، من الوجبات اللذيذة التي تجمع بين الطعم الشهي والفائدة الغذائية. وللحصول على هذه الفوائد يجدر بك مراعاة بعض الأمور أثناء تحضيرها.

وتنتمي المعكرونة إلى مجموعة الكربوهيدرات، وهي تصنع من سميد القمح، وتطبخ عبر سلقها في الماء أولا ثم إضافة مكونات أخرى تعتمد على نوع الطبق المراد تحضيره. كما قد تحضر في الفرن كاللازانيا.

والخطوة الأولى في تحضير معكرونة صحية هي اختيار المصنوعة من القمح الكامل، إذ ترتفع في هذه الأنواع نسبة الألياف الطبيعية التي تكافح الإمساك وتنشط الحركة الدودية للأمعاء، كما تساعدك في الشعور بالشبع وقد تقلل مخاطر الإصابة بالسكري وسرطان القولون.

بعد ذلك نأتي إلى التحضير، وهنا يعمد الكثيرون أثناء سلق المعكرونة إلى إضافة كميات كبيرة من الملح والزيت لمنعها من الالتصاق، ولكن ذلك خاطئ، فالإفراط في الملح يزيد مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية والسكتات الدماغية، أما الزيت فهو يضيف مقدارا غير لازم من السعرات الحرارية إلى وجبتك.

لا تضف الملح إلى ماء سلق المعكرونة، إذ إن الصلصة التي ستستعملها لاحقا ستحتوي عليه، أما الزيت فلن يمنع المعكرونة من الالتصاق، والطريقة الوحيدة لذلك هي اتباع إرشادات طهو المعكرونة، عبر إضافتها إلى الماء عندما يبدأ بالغليان، وأن تكون المعكرونة من النوع الجيد.

الصلصة
أما بالنسبة لتحضير صلصة المعكرونة فيعمد الكثيرون إلى استعمال اللحم الأحمر إما كقطع صغيرة أو مفروما ومطهوا على شكل كرات لحم. كما قد يضيفون صلصة الباشاميل التي تحتوي الحليب والزبد والطحين والبيض، بالإضافة إلى الجبن.

صلصة الطماطم تجعل المعكرونة شهية ولذيذة (الأوروبية)
وتكمن مشكلة الخيارات السابقة أنها تنضح بالدهن، من اللحم الأحمر مرورا بالزبد وانتهاء بالبيض. ولذلك فينصح باستعمال اللحم الأبيض كالدجاج في أطباق المعكرونة، والذي أيضا يمكن فرمه وصنع كرات اللحم منه، مع طهوها بطريقة السلق لا القلي.

ويحبذ الكثيرون قلي كرات اللحم حتى تتماسك ولا تنفرط أجزاؤها، ولكن يمكن الوصول لنفس النتيجة عن طريق السلق، شرط استعمال قدر فيه ماء يغلي وإضافة كرة واحدة من اللحم أو اثنتين إلى القدر، بحيث يبقى الماء في درجة الغليان ومما يتيح لكرة اللحم التماسك بسرعة وعدم التفتت.

وبالنسبة للصلصلة فتعد الطماطم من أشهى ما يمكن أن تقدم معها المعكرونة، فهي منخفضة بالسعرات وغنية بالألياف. وتحضر عبر تقطيع ثمار الطماطم الحمراء وطهوها على نار هادئة حتى تنضج وتصبح كثيفة، كما يضاف إليها الثوم والأعشاب.

أما إذا كنت مصرا على إضافة الباشاميل فاستعمل الحليب الخالي الدسم، وقلل كميته في الطبق لأقصى درجة ممكنة. أما الجبن فاختره أيضا قليل الدسم.

وتعد معكرونة الخضار من الخيارات الصحية الرائعة، وتحضر عن طريق اختيار خضارك المفضلة كالجزر والملفوف والبازيلاء، وطهوها إما بالسلق أو التشويح، إذ توضع كمية قليلة جدا من الزيت في وعاء غير لاصق ثم تقلى الخضار على نار مرتفعة وتقلب بسرعة. كما يمكنك استعمال التوفو، وهو خثارة حليب الصويا، كبديل للحم وإضافته إلى الطبق.

ولعل هذه التغييرات في طريقة طهي المعكرونة قد تبدو صعبة في الوهلة الأولى، ولكنها السبيل لجعل تناولك للمعكرونة متعتين، الطعم اللذيذ والصحة الجيدة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات