الهولا هوب تدريب قوي لعضلات البطن والتناسق العصبي العضلي (الألمانية)
أكدت الخبيرة الرياضية أوشي موريابادي أن المواظبة على ممارسة تمارين "الهولا هوب" تعمل على دعم التناسق العصبي العضلي لدى الإنسان، وتساعد في تحسين قوامه. ولكنها شددت على ضرورة أخذ دورة تعليمية على يد متخصص قبل البدء بممارستها، وذلك للقيام بها بشكل آمن. 

وأشارت أوشي -وهي من الجامعة الألمانية للوقاية والإدارة الصحية بمدينة زاربروكين- إلى أن ممارسة الهولا هوب بالأطواق المحيطة بمنطقة الخصر والبطن، تعمل على تدريب عضلات البطن بشكل مكثف. ولا تقتصر فائدة الحركة الاهتزازية للأطواق حول البطن على تحسين القوام فحسب، وإنما تعمل في الوقت ذاته على تحفيز عملية التمثيل الغذائي بالجسم.

كما تعمل هذه التمارين على تنشيط العمود الفقري عبر الحركة المتأرجحة المميزة لها والتي تسهم أيضا في تدريب عضلات الظهر وتعمل على تحسين التناسق العضلي الداخلي والخارجي، مما يعطي العمود الفقري قدرة أكبر على التحمل.

وأردفت الخبيرة الرياضية أن هذه الحركة المميزة لتمارين الهولا هوب تعمل أيضا على دعم الجهاز القلبي الوعائي، لافتة إلى أنه لابد من الاستمرار في التمرين لمدة تتراوح تقريبا بين 15 إلى 20 دقيقة، وذلك كي يحصل المتدرب على هذا التأثير الإيجابي.

وشددت على ضرورة أن ينتبه المتدرب جيدا إلى اتخاذ عموده الفقري وضعا قائما قدر الإمكان عند الاهتزاز بأطواق الهولا هوب، وأن يحاول التحكم في حركته أيضا، ولذلك فهي توصي بأخذ دورة تدريبية في هذه التمارين أو على الأقل تعلم الحركات الصحيحة لها عبر مشاهدة فيديوهات تعليمية، وبعد ذلك يمكن البدء في ممارستها بشكل آمن.

وللحصول على أفضل تأثير لهذه التمارين، أوصت أوشي بالمواظبة على ممارستها يوميا لمدة نصف ساعة أو لمدة أطول بمعدل مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيا.

المصدر : الألمانية