وزير الصحة البريطاني أكد أن المشاكل التي كشفها التقرير لا تنطبق على عموم المستشفيات البريطانية (رويترز)

أظهر تقرير أعدته لجنة تقصي حقائق في بريطانيا سوء أداء 19 من مستشفيات الطوارئ في بريطانيا، وجاء فيه أن هذه المستشفيات تحتاج إلى تدخل فوري، وذلك حسبما ذكر وزير الصحة جيرمي هانت يوم الثلاثاء في مجلس العموم البريطاني.

وركزت اللجنة خلال تقريرها على أداء مستشفيات تابعة لـ14 شركة مشغلة للمستشفيات تجاوزت فيها نسبة الوفيات خلال العامين الماضيين المعدل الطبيعي، وخاصة بعد فضيحة مستشفى ميد ستافوردسهاير التي يرجح أن مئات المرضى توفوا فيه دون أسباب واضحة.

وحسب التقرير الذي أعدته لجنة من الخبراء وأعلن عنه يوم الثلاثاء، فإن أيا من الشركات الأربع عشرة المشغلة للمستشفيات لم تستطع إثبات أنها وفرت وبشكل مستمر رعاية بجودة عالية لمرضاها. كما أشار الخبراء إلى أن الظروف في 11 شركة كانت حرجة للغاية.

ورغم نتائج التقرير فقد أبدى وزير الصحة اعتزازه بالأداء الإجمالي لنظام الصحة البريطاني، مؤكدا أن المشاكل التي اكتشفت ليست صفة ملاصقة أو مميزة للنظام الصحي في بريطانيا بشكل عام ولا لنظام الرعاية الصحية الذي يقدم عاملوه خدمة رائعة للمرضى.

وأوضح معدو التقرير أن المرضى الذين يلازمون المقاعد المتحركة تركوا ساعات على مقاعدهم دون رعاية، في حين عولج آخرون أمام أعين بقية المرضى الموجودين في القسم، كما تم تحويل المرضى من قسم لآخر دون أن يعرفوا الأسباب.

المصدر : الألمانية