الرقائق المصنوعة من الحبوب يفضل أن تؤكل مع الحليب خالي الدسم ومن دون إضافة السكر (رويترز)

تمثل الرقائق المصنوعة من الحبوب إفطارا شهيا وممتعا في الأيام العادية، إذ تحتوي على الألياف والفيتامينات والمعادن وخاصة الأنواع المدعمة منها، وعندما تؤكل مع الحليب خالي الدسم فإنها تزود جسمنا بوقود يعطيه النشاط والقوة. وفي رمضان لا يجدر بك التوقف عن تناولها، ولكن عليك مراعاة بعض الأمور.

وقد تجد صعوبة في تناول الرقائق على وجبة الإفطار التي تعج بأصناف اللحوم والمحاشي وأطباق الأرز المبهر، ولذلك فقد تفضل تناولها على وجبة السحور، إذ ربما ستجدها أكثر ملائمة لنظامك الغذائي. وهنا لا بأس من تذكيرك باختيار أنواع الرقائق المدعمة بالفيتامينات والمعادن، والتي لا تحتوي على سكر مضاف، إذ إنه آخر ما تحتاج إليه في شهر رمضان.

كما ننصحك باستعمال الرقائق الغنية بالألياف، إذ ستعطيك شعورا بالشبع يمتد لفترة طويلة، كما ستحفز جهازك الهضمي وتساعد على وقايتك من الإمساك، وهي من فوائد الألياف الغذائية التي تمتص الماء في أمعائك فيزداد حجمها وتحفز عملية الإخراج، كما ترتبط بمواد مؤذية وضارة وتطرحها مع البراز.

ولكن بسبب حقيقة أن الألياف تمتص الماء، فيجب أن ننبهك إلى ضرورة شرب كمية كافية منه على السحور، إذ قد يؤدي عدم تناولك لمقدار مناسب من السوائل إلى شعورك بالعطش. أما القضية الأهم فهي أن نقص مأخوذك من الماء مع ارتفاعه من الألياف قد يؤدي إلى القبض المعوي (الإمساك)، فالألياف تحتاج إلى الماء كي تتمدد في القناة الهضمية، وإذ لم تحصل على كفايتك فقد تكون النتيجة عكسية وتنتهي بحالة من القبض المعوي وصعوبة في التبرز.

ولذلك إذا أردت تناول الرقائق المصنوعة من الحبوب على السحور، فاحرص على اختيار النوعيات الجيدة منها وكلها مع الحليب خالي الدسم، من دون إضافة السكر، واشرب معها كمية كافية من الماء. 

المصدر : الجزيرة