العلاج بالخلايا الجذعية قد يكون أمل المستقبل (الأوروبية)

تمكن علماء أميركيون من تكوين أوعية دموية لفئران باستخدام خلايا جذعية بشرية، مما قد يقود إلى تقدم في علاج أمراض القلب والشرايين، وذلك عبر تطوير طرق لإصلاح الأوعية التالفة في القلب أو الدماغ، وخلق أوعية دموية في قدم السكري لمنع بترها نتيجة مضاعفات ذلك الداء.

واستخدم باحثون في مستشفى ماساتشوستس، ما يعرف بالخلايا الجذعية المستحثة متعددة القدرات (iPSCs) والتي كانوا قد أخذوها من أشخاص سليمين وآخرين يعانون من النوع الأول من السكري، في تكوين أوعية دموية تحت الغشاء الخارجي للدماغ أو جلد الفئران.

وأشار الباحث المسؤول عن الدراسة راكيش جاين، إلى أن اكتشاف طرق لإعادة خلايا ناضجة إلى حالة تشبه الجذعية يمكنها أن تتمايز إلى أنواع مختلفة من الأنسجة، قد يفتح آفاقا هائلة في مجال الطب التجديدي الذي يعتمد على هذه الخلايا.

وأشار إلى أن الفريق طور طريقة فعالة في تكوين الأوعية الدموية من الخلايا الجذعية البشرية المستحثة متعددة القدرات، واستخدامها في خلق شبكة من الأوعية الدموية المصممة في فئران حية.

وقال الباحثون إن إمكانية تطبيق هذه الطريقة واسعة، بدءا من إصلاح الأوعية التالفة التي تمد القلب أو الدماغ، وصولا إلى منع الحاجة إلى بتر الأطراف نتيجة مضاعفات السكري.

المصدر : يو بي آي