يفترض بالاستيقاظ الصباحي أن يكون وقتا جميلا تشعر فيه بالانطلاق، ويملؤك فيه النشاط الذي تندفع من خلاله ليومك المشرق، ولكن في بعض الأحيان تفتقد هذه المشاعر، بل وتجد في نفسك غصة وانقباضا عندما تفتح عينيك، وفي حال استمرار ذلك لعدة أيام فقد يكون مؤشرا على مشكلة.

وقد يشير الانقباض الصباحي إلى عدم حصول الشخص على كفايته من النوم، لذلك فإن تعبه يكون ناتجا عن عدم حصوله على قسط مناسب من الراحة، مما ينتج عنه مواجهته لصعوبة في القيام من الفراش.

ولكن ذلك لا يفسر الشعور بالكآبة الذي يرافق هذا الأمر، ولذلك فإن الأطباء ينبهون إلى أن تكرار هذا الشعور الصباحي هو مؤشر على إصابة الشخص باضطراب في المزاج، وعادة ما يكون أحد أنواع الاكتئاب.

وغالبا ما يواجه المصاب بالاكتئاب صعوبات في النوم قد تفاقمها اضطرابات القلق، وتكون النتيجة استيقاظه بهذه الصورة المتعبة. ويعود السبب إلى استيقاظه في الليل لعدة مرات، ولذلك فإن جسمه لا يرتاح حقيقة، بالإضافة إلى إدراكه أنه سيواجه الآن بداية اليوم وما يشكله ذلك من ضغط نفسي عليه.

وقد يشعر البعض بتحسن هذه الأعراض مع مضي اليوم وانقضاء ساعات النهار، وهو أمر قد يكون له علاقة بكيمياء الدماغ، كما قد يكون ناتجا عن إحساس المصاب بأن اليوم قارب على الانتهاء وسيعود إلى منزله قريبا.

ولذلك فإذا كنت تشعر بالكآبة في الصباح فراجع الطبيب فورا ولا تنتظر، إذ قد يكون ذلك مؤشرا على إصابتك بالاكتئاب أو أمراض أخرى، وسيؤدي تلقيك للعلاج إلى تحسن أعراضك وعودتك للاستيقاظ بكل نشاط وسعادة.

المصدر : الجزيرة