صلاة التراويح نشاط وصحة (رويترز)

تعتبر التراويح من سنن شهر رمضان التي تصلى بعد صلاة العشاء، وبالإضافة لبعدها التعبدي تمثل التراويح محطة مهمة في نشاطك الجسدي في الشهر الفضيل، ولذلك فإن فوائد المواظبة عليها تشمل أيضا الجسد.

ويخطئ الكثيرون عندما يعتقدون أن فائدة صلاة التراويح تكمن فيما يحرقه المصلي من سعرات حرارية أثناء تأديتها، إذ إن مقدارها قليل لأنه يقضي غالب الوقت في وضعية ثابتة من قيام أو جلوس، ولكن أهم ميزاتها أنها تجبرك على عدم الإثقال على الإفطار.

وتخيل أنك تناولت الكثير من الطعام على الإفطار، إذ سيؤدي هذا إلى شعورك بالتعب والتثاقل مما قد يضيع عليك التراويح أو يجعلك تؤديها بصعوبة، ولذلك فإن هذا سيدفعك إلى تناول مقدار معتدل من الطعام حتى تتمكن من أداء التراويح براحة.

وبإمكانك أن تزيد من النشاط الذي تعطيه لك التراويح، وذلك عبر الذهاب للمسجد مشيا على الأقدام عوض استعمال السيارة، وبعد الصلاة يمكنك التجول في الحي وشراء حاجيات المنزل أو زيارة جيرانك وبذلك فأنت تحرق سعرات حرارية إضافية وتنشط جسمك الذي على الأغلب لم يتحرك خلال النهار.

وننصحك عند الذهاب إلى التراويح بارتداء ملابس مريحة وواسعة، أو ارتداء بذلتك الرياضية، وبذلك حال انتهائك من الصلاة يمكنك الانطلاق مباشرة إلى النادي أو ممشاك المفضل لممارسة رياضتك اليومية.

واحرص على أن تكون معك زجاجة من الماء، وذلك لإمداد جسمك به خاصة إذا كان المسجد بعيدا قليلا عن المنزل. أما بعد انتهائك من الصلاة وقبل ذهابك للرياضة فبإمكانك شرب كوب من العصير الطبيعي أو تناول قطعة من الفاكهة، وهذا سيعطيك الطاقة اللازمة لتمرينك.

المصدر : الجزيرة