السكري من النوع الأول يصيب الأطفال واليافعين (رويترز)

وجدت دراسة أميركية حديثة أن فطام الطفل بعد شهره السادس أو قبل شهره الرابع قد يزيد خطر إصابته بالنوع الأول من السكري إذا كان هناك تاريخ لهذا المرض في عائلته، ولذلك فقد دعا الباحثون إلى مراعاة توقيت الفطام عند الأطفال المعرضين وراثيا للإصابة بهذا المرض.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة كولورادو، وشملت قرابة ألفي رضيع أصيب منهم لاحقا 53 بالسكري. ولوحظ أن فطام الطفل في وقت مبكر قبل الشهر الرابع، وكذلك في وقت متأخر يزيد عن الشهر السادس، من شأنه رفع مخاطر إصابته بالنوع الأول من السكري.

وتبين أن الذين يفطمون على عمر يقل عن الأربعة أشهر يزيد لديهم خطر الإصابة بالنوع الأول من السكري مرتين، بينما تزيد الخطورة ثلاث مرات عند فطامهم عند عمر يزيد عن الستة أشهر.

وتتنافى النتائج مع الإرشادات السابقة بضرورة البدء بفطام الطفل في قرابة الشهر السادس من العمر.

وقال العلماء إن العمر الآمن للفطام هو بين الشهر الرابع والخامس من العمر حين يبدأ الطفل تناول الطعام الصلب.

وأشارت الباحثة المسؤولة عن الدراسة بريتني فريدريكسون إلى أن البيانات تظهر وجود علاقة معقدة بين التوقيت ونوع الطعام الذي يتناوله الرضيع وبين خطر الإصابة بالنوع الأول من السكري.

وأضافت أن البدء بتعريف الطفل على الأطعمة الصلبة بين الشهر الرابع والخامس من العمر آمن، لكن بشرط مواصلة الرضاعة الطبيعية، من أجل التخفيف من خطر الإصابة بالنوع الأول من السكري عند الأطفال المعرضين وراثيا.

كما بينت النتائج أن التعرض المبكر للفاكهة والتأخر في التعرض للأرز والشوفان يزيد من خطر الإصابة بالنوع الأول من السكري عند الأطفال بنسبة 2.23% و2.88% على التوالي.

المصدر : يو بي آي