يحتوي ملح الطعام على عنصر الصوديوم الذي يرتبط ارتفاع مأخوذه بالعديد من المخاطر الصحية، كارتفاع ضغط الدم والنوبة القلبية والسكتة الدماغية. وإذا كنت تتناول الكثير من الملح فهذا لا يعني أنك مالح تماما، ولكن أن صحتك في خطر.

ولا يوجد الصوديوم في ملح الطعام الذي يوضع على المائدة أو تضيفه أثناء طهو الأكل فقط، بل نجده في المعلبات والمخللات واللحوم المحفوظة والمدخنة والصلصات الجاهزة وصوص الصويا. بالإضافة للمكسرات ورقائق البطاطا.

ويجب أن لا يتجاوز مأخوذك اليومي من الصوديوم 2300 مليغرام، أي ستة غرامات من ملح الطعام، بما يعادل ملعقة شاي واحدة من الملح. وهذا يعني أن كل ما تحصل عليه من الصوديوم طوال اليوم يجب أن لا يتجاوز مجموعه ملعقة الشاي الصغيرة.

وعليك أن لا تظن أن عدم نثرك للملح على طبق البيض يعني أنك هزمت الصوديوم! إذ عليك الانتباه إلى جميع مصادره والتي في أغلبها خفي، كالأغذية المجمدة والأطعمة الجاهزة والوجبات السريعة.

وحتى تخف ملوحتك وتتحسن صحتك ننصحك بالتالي:

  • اشتر وتناول الخضار الطازجة وابتعد عن المعلبة والمجمدة.
  • إذا اضطررت لشراء خضار مجمدة فاختر التي كتب عليها "دون ملح مضاف"، كما تأكد من محتواها أيضا عبر قراءة ملصق الطعام.
  • اشتر اللحوم والدواجن الطازجة وابتعد عن المجمدة أو المعالجة، كلحم السجق والمرتديلا.
  • اطه الأرز والمعكرونة والحبوب دون إضافة ملح، دعك من هذه الخرافة التي تقول إن المعكرونة تلتصق إذا لم تضف الملح لماء السلق! فالمعكرونة تلتصق فقط إذا كنت طباخا سيئا، ولا علاقة لذلك بالملح!
  • عند تناولك للسردين أو التونة، قم بالتخلص من الماء أو الزيت الذي يحتويها، ثم اغسلها بالماء لتقليل محتواها من الملح لأدنى حد.
  • ابتعد عن الشوربات والصلصات الجاهزة، إذ تحتوي الكثير من الصوديوم.
  • نكّه الطعام بالأعشاب الطازجة والبهارات، ولا تضف الملح، وتذكر أن الطعام الجيد لا يحتاجه، فبعض الطباخين يضيفون الملح الكثير لإخفاء رداءة مذاق طهوهم!
  • حضر الصلصات في المنزل ولا تضف إليها الملح، ولا تشترها من الخارج.

وتذكر أن جسمك ليس علبة من المخلل! ولذلك فإن إضافة الملح إليه لن يجعله يعمر لفترة أطول، بل العكس.

المصدر : الجزيرة