حروق الشمس البسيطة ينبغي ترطيبها بكميات وفيرة من مراهم العناية، ثم تبريدها بكمادات رطبة (الألمانية)
حذر طبيب الأمراض الجلدية ديتريش أبيك من إمكانية أن يصاب الطفل بحروق الشمس على الرغم من اتخاذ الآباء جميع الإجراءات الاحترازية لوقايته من ذلك، مما يتطلب علاجها بالطريقة الملائمة وأخذ الطفل للطبيب إذا تطلب الأمر. 

وفي حالة إصابة الطفل بحروق بسيطة تظهر في صورة احمرار عدة مواضع من بشرته، يوصي أبيك -وهو عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأمراض الجلدية- بترطيب هذه المواضع باستخدام كميات وفيرة من مراهم العناية، ثم تبريدها بعد ذلك من خلال وضع كمادات رطبة عليها.

ويحذر الطبيب من استخدام المراهم المحتوية على الكورتيزون، ومراهم علاج حروق الشمس، فمع أن الأخير يعمل على تبريد الحرق على نحو جيد، إلا أنه يتسبب في جفاف الجلد المصاب بشكل إضافي.

أما إذا أصيب الطفل بحروق الشمس على مواضع كبيرة من جسمه أو تكونت لديه بعض النتوءات على البشرة، فيجب عندها إحضاره إلى الطبيب فورا. ويحذر أبيك من أن إصابة الطفل بغثيان أو صداع أو ارتفاع في درجة الحرارة يمكن أن يكون مؤشرا على إصابته بضربة شمس، وهو أمر قد يكون قاتلا في بعض الأحيان.

المصدر : الألمانية