معظم الإصابات في السعودية حدثت بين الذكور (رويترز)

أعلنت وزارة الصحة السعودية الخميس ارتفاع عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا نوفل إلى 26 شخصا، في وقت أكدت منظمة الصحة العالمية أن الإصابات على مستوى العالم بلغت 55، منهم 40 حالة ظهرت في السعودية.

وأشارت الوزارة في بيان إلى أن عدد المصابين في المملكة بفيروس كورونا ارتفع إلى 43 حالة، توفي منهم 26 حالة وتماثلت سبع للشفاء، في حين لا تزال عشر حالات تحت العناية الطبية المركزة والحجر الطبي.

وأضافت الوزارة أنه جرى فحص 84 عينة أخرى من مختلف المناطق مؤخرا وكانت جميعها سلبية.

وكان المتحدث الرسمي لوزارة الصحة السعودية الدكتور خالد مرغلاني قد أكد في وقت سابق أنه تم فحص ما يزيد على 2360 حالة، جرى تأكيد إصابة 40 منها بفيروس كورونا، وذلك بعد ثبوت إصابة مواطن يعاني من أمراض مزمنة في الأحساء شرقي المملكة، مشيرا إلى أن الوفيات بلغت 25.

على صعيد متصل أعلنت منظمة الصحة العالمية عن 55 حالة إصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم تم تأكيدها مخبريا، منها 40 حالة ظهرت في السعودية. أما البقية فقد تم الإبلاغ عنها من دول أخرى منها قطر والإمارات العربية المتحدة في الشرق الأوسط، وتونس في شمال أفريقيا، وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإنجلترا وأيرلندا الشمالية في أوروبا.

وأضافت المنظمة أن العدد الإجمالي للحالات لا يزال محدودا، ولكن الفيروس أدى إلى وفاة 60% من الحالات المصابة به.

وحتى الآن، سجلت 75% من الحالات في السعودية بين الذكور، ومعظمها أصابت أشخاصا يعانون مرضا أو أكثر من الأمراض المزمنة الخطيرة.

وكورونا نوفل هو فيروس ينتمي إلى عائلة الفيروسات التاجية أو الإكليلية، التي تضم أيضا فيروس الالتهاب التنفسي الحاد "سارس" الذي ظهر في الصين عامي 2002 و2003 مصيبا قرابة 8000 شخص، توفي منهم حوالي 800.

وتشمل أعراض فيروس كورونا ارتفاع درجة الحرارة والتهابا تنفسيا حادا، وقد يصيب الكلى بالفشل ويؤدي إلى الموت.

المصدر : يو بي آي