يجب عدم الإكثار من استخدام البودرة ومنتجات العناية بالبشرة التي تتسبب في سد مسام البشرة لدى الطفل (الألمانية)
تسهل إصابة الأطفال الصغار بالطفح الحراري خلال فصل الصيف نتيجة ارتفاع درجات الحرارة ورطوبة الطقس، إذ تتسم مسام الجلد لدى الصغار والرضع بصفة خاصة بصغر حجمها لدرجة أنها قد تصاب بالانسداد بسهولة نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وزيادة العرق خلال فصل الصيف.

وتشير طبيبة الأطفال مونيكا نيهاوس إلى أن الملابس تتسبب أيضا في تحفيز إصابة الطفل بالطفح الحراري، فإذا ارتدى ملابس ثقيلة أو ضيقة في ظل درجات الحرارة العالية، فسريعا ما يصاب بالطفح الحراري، والذي تظهر أعراضه في صورة بثور صغيرة على الجلد تتسبب في إصابته بالحكة.

وكي يتسنى للأهل وقاية أطفالهم من ذلك، توصي الطبيبة بضرورة اتخاذ بعض الإجراءات، إذ يجب استخدام نوعية الملابس القطنية الخفيفة والفضفاضة خلال فصل الصيف، وبذلك يمكن وقاية الطفل من التعرق الذي يتسبب في إصابته بالطفح الحراري.

كما أنه من الضروري عدم الإكثار من استخدام البودرة ومنتجات العناية بالبشرة التي تتسبب في سد مسام البشرة لدى الطفل بشكل إضافي.

أما إذا اكتشف الآباء إصابة طفلهم بطفح حراري غير ملحوظ أسفل الملابس، فتنصحهم الطبيبة بضرورة إبقاء الطفل في أماكن رطبة أو جيدة التهوية وبعيدة عن أشعة الشمس، لافتة إلى أن وضع طبقة رقيقة من مرهم الزنك على بشرة الطفل بهذا الوقت يمكن أن يعمل على التخفيف من تهيج الجلد الناتج عن الطفح الحراري. وبعد أن يستحم الطفل يجب على الآباء أن يقوموا بتجفيف بشرته بمنشفة ناعمة ونظيفة وبنعومة، أو بتركها تجف في الهواء.

المصدر : الألمانية