أظهرت دراسة أميركية حديثة أن هناك علاقة وثيقة بين انخفاض سكر الدم لدى مرضى السكري من كبار السن والخرف، وذلك في علاقة تبادلية قد تشير إلى نمط يشبه الدائرة المفرغة حيث يزيد الخرف أيضا من احتمالية انخفاض السكر لدى المرضى.

ووجدت الدراسة التي أجرتها جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو ونشرت في الموقع الإلكتروني لدورية "غاما إنترنال ميدسين"، أن تكرار انخفاض مستوى السكر في الدم لدى المصابين بالسكري ربما يزيد من خطر الإصابة بالخرف (تراجع القدرات العقلية لدى الشخص بسبب الكبر)، بينما قد تزيد الإصابة بالخرف أو حتى أشكال بسيطة من الضعف الإدراكي من خطر التعرض لانخفاض السكر في الدم.

وقام الباحثون بتحليل بيانات 783 مريضا بالسكري، ووجدوا أن انخفاض السكر الشديد مرتبط بمضاعفة خطر الإصابة بالخرف في مرحلة لاحقة من العمر. وعلى نحو مماثل يكون المصابون بالخرف عرضة على نحو مضاعف لاحتمال انخفاض السكر في الدم بشكل حاد.

وتشير المشاركة بالدراسة أستاذة الطب النفسي والأعصاب وعلم الأوبئة بجامعة كاليفورنيا كريستين ياف، إلى أن مرضى السكري من كبار السن ربما يكونون عرضة بشكل خاص للدخول في دائرة مفرغة، إذ ربما يؤدي عدم ضبط مستوى السكر إلى تدهور القدرة الإدراكية، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى اختلال ضبط السكر حتى على نحو أسوأ.

المصدر : الألمانية